مقاتلون من كتيبة درع ليبيا في طرابلس

مقتل ضابط بارز في الجيش الليبي بأيدي مسلحين مجهولين في بنغازي

اغتال مسلحون مجهولون ليل الأربعاء الخميس في مدينة بنغازي شرق ليبيا قائد اركان سلاح الجو الليبي السابق العميد ركن طيار أحمد حبيب المسماري بحسب ما أفادت مصادر طبية وعسكرية وكالة فرانس برس.

وقال مسؤول عسكري في قاعدة بنينا الجوية طلب عدم ذكر اسمه إن "مسلحين مجهولين اغتالوا ليل الأربعاء الخميس قائد أركان سلاح الجو الليبي السابق العميد ركن طيار أحمد حبيب المسماري في منطقة الحدائق وسط مدينة بنغازي".

وكان المسماري رئيسا لاركان سلاح الجو في رئاسة الأركان العامة للجيش قبل أن يقال من منصبه في نيسان/أبريل الماضي على خلفية حضوره لاجتماع في قاعدة بنينا الجوية بقيادة اللواء المتقاعد من الجيش خليفة حفتر الذي يقود معارك ضد الإسلاميين في المدينة منذ شهر ايار/مايو الماضي فيما يعرف بعملية "الكرامة".

وأحيل المسماري في ذلك الوقت إلى المدعي العام العسكري بأمر من رئيس الأركان العامة السابق اللواء ركن عبدالسلام جادالله العبيدي، الذي عين خلفا للمسماري العقيد طيار علي بودية الأبيض.

وقال مصدر في مركز بنغازي الطبي لفرانس برس إن "المركز تلقى جثة المسماري ليل الأربعاء الخميس متوفيا نتيجة تلقيه عدة رصاصات في أماكن متفرقة من الجسد".

وتزايدت حدة عمليات الاغتيال في مدينة بنغازي على مدى الأيام الماضية بعد أن توقفت لأسابيع نتيجة للمعارك بين قوات اللواء حفتر ومجلس شورى ثوار بنغازي المتكون في مجمله من الإسلاميين الذين باتوا شبه مسيطرين على المدينة.

وتزايدت حدة الاشتباكات ليل الأربعاء الخميس بين قوات حفتر والإسلاميين، إذ استهدفت قوات حفتر بالمدفعية الثقيلة أحياء وسط المدينة يعتقد أن الإسلاميين يتمركزون فيها.

ووفقا لمراسل فرانس برس استهدفت عدة صواريخ منطقة الليثي جنوب شرق وسط المدينة لكنها لم تخلف ضحايا.

وسمع دوي الانفجارات بشكل قوي في أنحاء متفرقة من المدينة وارتفعت ألسنة الدخان من عدة أماكن.

وفي العاصمة طرابلس استهدف مسلحون مجهولون ليل الأربعاء الخميس محمود شقيق المرشحة لنيل حقيبة الخارجية والتعاون الدولي في الحكومة الليبية المؤقتة فريدة بلقاسم العلاقي ما أدى إلى مقتل مرافقه حسبما أفاد مصدر أمني وكالة فرانس برس.

وقال المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه إن "محمد بلقاسم العلاقي نجا من الموت بأعجوبة إثر إطلاق النار عليه من قبل مسلحين مجهولين ترصدوه بالقرب من إحدى المقاهي الواقعة في زاوية الدهماني خلف مقر وزارة الخارجية الليبية في طريق الشط وسط العاصمة الليبية طرابلس".

وأضاف أن "وابل الرصاص الذي صوبه المسلحين نحو العلاقي جانبه وأصاب أحد رفاقه ما أدى إلى مقتله متأثرا بجراحه التي أصيب بها في مستشفى معيتيقة الواقع شرق العاصمة طرابلس".

ويأتي الحادث بعد ساعات من تقديم رئيس الحكومة الليبية المؤقتة عبدالله الثني تشكيلته الحكومية الجديدة إلى مجلس النواب الذي يجتمع في مدينة طبرق الواقعة في أقصى اشرق الليبي على الحدود مع مصر.

ورشح الثني في حكومته  فريدة بلقاسم العلاقي لنيل حقيبة الخارجية والتعاون الدولي خلفا لمحمد عبدالعزيز، لتكون أول سيدة ليبية ترشح للمنصب.

لكن البرلمان رفض حكومة الثني المكونة من 18 حقيبة وطلب منه تشكيل حكومة مصغرة لا يتجاوز عدد حقائبها العشر وزارات. 

والعلاقي تحمل شهادة الدكتوراخ في علم الاجتماع من جامعة كولورادو في الولايات المتحدة الأميركية وتنشط في مجالات حقوق الإنسان المختلفة على رأسها حقوق الطفل والمرأة.

وتنتسب هذه السيدة ذات التوجهات الليبرالية إلى العديد من المنظمات المحلية والدولية المعنية بحقوق الإنسان، وشاركت بفاعلية في ثورة 17 شباط/فبراير 2011 التي سقط على إثرها نظام معمر القذافي.

ولم يمنح البرلمان الليبي الثقة لحكومة الثني المقترحة نتيجة وجود عدد من التحفظات لدى النواب على بعض الأسماء المطروحة في التشكيلة التي تضمنت 18 حقيبة.

وتعاني ليبيا من فوضى عارمة تصاعدت حدتها منذ شهر مع سيطرة مليشيات مسلحة على العاصمة طرابلس ومدينة بنغازي، إضافة إلى فقد السلطات الليبية زمام الأمور في تلك المدن التي تشهد اشتباكات شبه يومية مع قوات عسكرية وشبه عسكرية موالية للسلطات.

 

×