نازحون يعبرون من سوريا الى الاردن

برنامج الغذاء العالمي: نحتاج 352 مليون دولار لمساعدة السوريين حتى نهاية العام

قال برنامج الغذاء العالمي في بيان الخميس انه سيضطر لخفض المساعدات الغذائية التي يقدمها لنحو 6 ملايين سوري في المنطقة بسبب نقص التمويل، معلنا حاجته ل352 مليون دولار لتغطية عملياته حتى نهاية عام 2014.

وحذر البرنامج من "نفاذ التمويل لمساعدة نحو 6 ملايين سوري يتلقون مساعدة منقذة للحياة"، مضيفا انه سيضطر "في سوريا لخفض الحصص الغذائية التي تقدم للسوريين الشهر المقبل، كما سيخفض عدد السوريين الذين يتلقون بطاقات الدعم الغذائي في الدول المجاورة".

واكد انه يحتاج الى "352 مليون دولار لمجمل عملياته حتى نهاية العام، بما في ذلك 95 مليون دولار لعملياته داخل سوريا و257 دولار لدعم اللاجئين في الدول المجاورة".

واشار الى انه "اعتبارا من تشرين الاول/اكتوبر المقبل سيستمر البرنامج في تقديم الغذاء لنحو 4 ملايين سوري داخل سوريا لكن بحصص أقل بما يشكل 60% من الحصة الغذائية الموصى بها في حالات الطوارئ، وسيتم خفضها اكثر في تشرين ثاني/نوفمبر اما في كانون اول/ديسمبر فلا يتوفر تمويل لعملياتنا في سوريا".

واضاف البيان ان "برنامج البطاقة الالكترونية الذي يوفر المساعدة الغذائية ل220 الف لاجىء سوري يعيشون في المخيمات في تركيا ممول بنسبة 12% فقط وقد يبقى 170 الفا منهم دون مساعدة الشهر المقبل".

اما في الاردن "فان المساعدة الشهرية التي تقدم لنحو 440 الف لاجئ سوري في المدن والقرى ستخفض من 34 دولارا الى 16 دولارا للشخص، فيما سيستمر الدعم لللاجئين في المخيمات".

وقال البرنامج ان "المساعدة الغذائية الشهرية عبر البطاقة الالكترونية في لبنان ستنخفض من 30 دولارا للشخص الى 20 دولارا، فيما لن يستمر تقديم مساعدات لقادمين جدد او اللاجئين الفلسطينيين".

وفي مصر سيتم مساعدة "الاكثر حاجة فقط" اعتبارا من الشهر المقبل، فيما "سيتم خفض قيمة بطاقة المساعدة ل70 الف لاجئ في مخيم دوميز في العراق وتستمر مساعدة 33 الفا في مخيمات اخرى على حالها بينما تم تعليق تغذية 12 الف طفل".

ونقل البيان عن مهند هادي، وهو منسق اقليمي لعمليات الطوارئ في برنامج الغذاء العالمي للازمة السورية، قوله "وصلنا مرحلة حرجة في استجابتنا الانسانية للازمة في سوريا والدول المجاورة وان لم نؤمن تمويلا جيدا الايام المقبلة لا خيار امامنا سوى تقليص عملياتنا".

وادى النزاع الدائر في سوريا منذ آذار/مارس 2011 الى مقتل اكثر من 191 الف شخص، فيما نزح اكثر من 6.5 مليون نسمة داخل البلاد.

وفر اغلب اللاجئين السوريين الى دول مجاورة حيث يستضيف لبنان 1.14 مليونا والاردن 608 الاف وتركيا 815 الفا.

وجمع مانحون 4.1 مليار دولار لمساعدة المتضررين من النزاع. وبحسب المفوضية العليا للاجئين لا يزال ينقصها ملياري دولار بحلول نهاية السنة للتمكن من تلبية الاحتياجات الملحة للاجئين.