الشرطة الاسرائيلية تطلق قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين فلسطينيين في القدس الشرقية

توقيف 22 فلسطينيا في القدس الشرقية

اعلنت الشرطة الاسرائيلية توقيف 22 فلسطينيا ليل الاثنين الثلاثاء من بينهم 13 قاصرا للاشتباه بقيامهم باعمال رشق بالحجارة وبزجاجات حارقة في عدد من احياء القدس الشرقية.

ومنذ تموز/يوليو قامت الشرطة بقرابة 700 عملية توقيف في القدس الشرقية المحتلة.

واوضح بيان للشرطة ان الموقوفين يشتبه بانهم قاموا قبل عدة ايام برشق مقذوفات حارقة على منازل يهود اسرائيليين او على قوات الامن.

كما تشتبه الشرطة بقيام اربعة قاصرين برشق حجارة على قطار ترامواي القدس الذي يربط غرب المدينة بشرقها.

وفي تموز/يوليو واب/اغسطس، اوقف 633 شخصا من سكان القدس الشرقية بتهمة الاخلال بالنظام العام وتم توجيه التهمة الى 190 منهم ، بحسب وثيقة للشرطة حصلت عليها وكالة فرانس برس الثلاثاء.

ومنذ الاول من ايلول/سبتمبر، قامت الشرطة ب50 عملية توقيف اضافية في القدس الشرقية، وفق المصدر نفسه.

وازداد التوتر خلال الصيف في القدس الشرقية التي احتلتها اسرائيل وضمتها في 1967.

واندلعت اعمال شغب عنيفة في حي شعفاط في مطلع تموز/يوليو بعد خطف فتى فلسطيني وقتله بايدي متطرفين يهود انتقاما على ما يبدو لخطف ثلاثة شبان يهود وقتلهم في الضفة الغربية في حزيران/يونيو.

ووقعت مواجهات جديدة بعد مقتل فتى فلسطيني في السابع من ايلول/سبتمبر متاثرا بجروح اصيب بها بنيران الشرطة الاسرائيلية في حي وادي الجوز في القدس الشرقية ايضا.

وفي هذا الاطار، توجه وزير الامن العام اسحق اهارونوفيتش الى القدس الشرقية في التاسع من ايلول/سبتمبر واعلن تعزيز قوات الشرطة فيها.

واعلنت لوبا سمري المتحدثة باسم الشرطة الاسرائيلية  في بيان ان "الشرطة ستواصل عملياتها لاحالة كل الذي يشاركون في الاخلال بالنظام العام امام القضاء".

ولا تعترف الاسرة الدولية بضم القدس الشرقية وتعتبر المستوطنات في الاراضي المحتلة غير مشروعة وفقا للقانون الدولي.

 

×