فتاة بحرينية تحمل علم بلادها في قرية قرب المنامة

البحرين تتهم قطر بمواصلة تجنيس مواطنيها

اتهمت البحرين الاثنين قطر بانها مستمرة في تجنيس مواطنين بحرينيين رغم تعهدها وقف ذلك ضمن اتفاق مع جيرانها الخليجيين، بحسبما افادت وكالة الانباء البحرينية.

وتجنيس البحرينيين هي من المسائل الخلافية بين قطر من جهة والسعودية والبحرين والامارات من جهة اخرى، علما ان الدول الثلاث سحبت في اذار/مارس سفراءها من الدوحة في خطوة غير مسبوقة.

ونقلت وكالة الانباء البحرينية الرسمية مساء الاحد عن وكيل وزارة الداخلية لشؤون الجنسية والجوازات والإقامة قوله ان "دولة قطر لا زالت مستمرة في عملية تجنيس البحرينيين ولم تلتزم بإيقاف ذلك وفقا لما تعهدت به سابقا".

واوضح المسؤول ان "اكتساب جنسية دولة اخرى يستوجب الحصول على الموافقة المسبقة من وزير الداخلية".

وتاتي تصريحات المسؤول في سياق الاعلان عن توقيف شخص يدعى صلاح محمد الجلاهمة بسبب "اكتسابه الجنسية القطرية وتنازله عن جنسيته البحرينية بطريقة مخالفة للقانون".

وقد تم اخلاء سبيل الجلاهمة "بعد تقديمه لاعتذار مكتوب عما صدر منه وتعهده بتصحيح أوضاعه القانونية بموجب قانون الجنسية البحريني" بحسب الوكالة.

وتتهم السعودية والامارات والبحرين قطر بانتهاج سياسات معادية لها، لاسيما من خلال دعم الاخوان المسلمين.

ومن بين المسائل الخلافية قيام الدوحة بتجنيس بحرينيين.

وتتهم الدوحة بالقيام بتجنيس بحرينيين ينتمون الى اسر وقبائل سنية لها امتدادات خارج البحرين.

واكدت الدول الخليجية الثلاث ان قرار سحب السفراء من قطر سببه عدم التزامها باتفاق خليجي ينص بحسب مصادر متطابقة على عدة مسائل من بينها مسالة وقف التجنيس، بما في ذلك وقف تجنيس معارضين خليجيين.

واعلنت الدول الخليجية في آب/اغسطس الماضي تنحية خلافاتها الداخلية جانبا لمواجهة المخاطر الاقليمية معا، لاسيما صعود تنظيم الدولة الاسلامية، دون اتخاذ قرار باعادة السفراء.

وفي الايام الاخيرة، اكد اعضاء في جماعة الاخوان المسلمين ان قياديين في الجماعة يغادرون الدوحة تلبية على ما يبدو لمطلب خليجي اساسي من اجل تسوية الازمة مع قطر.