×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
صورة ارشيفية

الشرطة السودانية تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين في الخرطوم

اطلقت الشرطة السودانية الاحد الغاز المسيل للدموع لتفريق مئات الاشخاص الذين كانوا يتظاهرون احتجاجا على انقطاع الكهرباء والمياه في منطقة الديم بوسط العاصمة الخرطوم.

وافاد مراسل وكالة فرانس برس ان "نحو 300 شاب تجمعوا واغلقوا الشارع الرئيسي بالحجارة واحرقوا اطارات السيارات، وبعدها وصلت سيارات شرطة مكافحة الشغب واخذت تطلق الغاز المسيل للدموع فيما رشقها المتظاهرون بالحجارة".

واضاف ان "مطاردة الشرطة للمتظاهرين استمرت في الشوارع الجانبية لساعات عدة، ووصل الى المكان ايضا اشخاص بالزي المدني يحملون السياط شاركوا في المطاردة".

وقال احد المتظاهرين لفرانس برس طالبا عدم كشف اسمه "لا تزال الكهرباء تنقطع عنا لساعات طويلة، واليوم انقطع التيار الكهربائي عن منازلنا منذ الصباح، اضافة الى ان خدمات المياه توقفت منذ مساء السبت".

والاحد، نقل المركز السوداني للخدمات الصحافية القريب من جهاز الامن والمخابرات عن وزير الكهرباء والري معتز موسى قوله ان "احتياجات البلاد تقدر ب800 ميغاواط إلا أن المتاح حالياً 500 ميغاواط فقط"، موضحا ان انقطاع الكهرباء سيستمر حتى مطلع تشرين الاول/ اكتوبر المقبل.

وشهد السودان في سبتمبر 2013 اضطرابات اعتبرت الاسوأ منذ وصول الرئيس عمر البشير للسلطة بانقلاب عسكري العام 1989. وجاءت احتجاجا على زيادة الحكومة لاسعار المشتقات النفطية بنسبة ستين في المئة.

وتقول منظمة العفو الدولية ان اكثر من 200 شخص قتلوا في هذه التظاهرات في حين تؤكد الحكومة السودانية ان عدد القتلى لم يتجاوز 85 شخصا.