تظاهرة مؤيدة للحكومة اليمنية في صنعاء

مبعوث الامم المتحدة يجري جولة مفاوضات بين الحكومة اليمنية والحوثيين

اشرف المبعوث الخاص للامم المتحدة الى اليمن جمال بن عمر على جولة مفاوضات جديدة بين الحكومة اليمنية والحوثيين من اجل اخراج البلاد من الازمة التي وضعتها على حافة الحرب الاهلية، وذلك بعد تعثر اتفاق تسوية كان قاب قوسين او ادنى، بحسبما افادت وكالة الانباء الرسمية الاحد.

ونقلت الوكالة عن بيان صادر عن مكتب بن عمر ان الاخير "بدا تيسير جولة جديدة من المفاوضات، بطلب من الأطراف المعنية من أجل إيجاد حل سلمي للأزمة الراهنة في اليمن".

وعقدت جلسة المفاوضات ليل السبت.

وبحسب البيان، فان بن عمر استمع إلى مستشار رئيس الجمهورية عبدالكريم الإرياني ومدير مكتب رئاسة الجمهورية الدكتور أحمد عوض بن مبارك ورئيس الجهاز المركزي للأمن السياسي اللواء جلال الرويشان وأمين العاصمة عبدالقادر هلال وممثلي أنصار الله (الحوثيون) حسين العزي ومهدي المشاط.

وأوضح أنه جرى "بحث جميع القضايا العالقة بهدف الوصول إلى اتفاق سياسي يحظى بتوافق وطني ويكون قابلا للتنفيذ في أقرب وقت من أجل ضمان أمن اليمن واستقراره".

ونبه بن عمر بحسب البيان الى "خطورة المرحلة" الا انه اعرب عن "ثقته في إمكان التعاون بشكل جدي وبناء والتوافق للإسراع في إيجاد حل سلمي".

وكانت المفاوضات بين السلطات اليمنية والمتمردين الحوثيين تعثرت الجمعة، وذلك بعد ان اعلنت مصادر مقربة من الرئاسة التوصل الى اتفاق مبدئي حول تسوية بين الطرفين.

وتتناول المفاوضات حاليا تسمية رئيس وزراء جديد في غضون 48 ساعة وخفضا جديدا لاسعار الوقود، وهما مطلبان رئيسيان للحوثيين الذين يطالبون ايضا، وفق المصدر نفسه، ب"جدول زمني" لتطبيق نتائج الحوار الوطني الذي اختتم في كانون الثاني/يناير.

وتطالب السلطة في المقابل بتفكيك مخيمات المتمردين المقامة منذ 18 اب/اغسطس في العاصمة ومحيطها. ويحتل ناشطون ابرز محاور الطرق التي تربط صنعاء ببقية مناطق البلاد.

ونقطة الخلاف الاخرى تكمن في ان جماعة انصار الله تطالب باعتذار الحكومة عن مقتل ثمانية من اعضائها الثلاثاء اثناء قمع الشرطة محاولة هجوم على مقر الحكومة، بحسب مصدر مقرب من المفاوضين.