وزير المصالحة الوطنية علي حيدر

دمشق تعتبر اي عمل عسكري اميركي على اراضيها من دون موافقتها بمثابة "اعتداء"

اعتبرت دمشق الخميس ان اي عمل عسكري اميركي على اراضيها دون موافقتها هو بمثابة "اعتداء"، بحسب تصريحات الوزير السوري علي حيدر، بعد ساعات من اعلان الرئيس الاميركي باراك اوباما حربا "بلا هوادة" على تنظيم "الدولة الاسلامية" بما في ذلك توجيه ضربات جوية ضده في سوريا.

وقال وزير المصالحة الوطنية علي حيدر ردا على أسئلة الصحافيين بعد لقائه الموفد الدولي ستافان دو ميستورا، ان "اي عمل كان، من اي نوع كان، دون موافقة الحكومة السورية هو اعتداء على سوريا"، مشيرا الى انه "في القانون الدولي، لا بد من التعاون مع سوريا والتنسيق مع سوريا وموافقة سوريا على اي عمل كان، عسكري او غير عسكري، على الارض السورية".

 

×