انصار جبهة العمل خلال تظاهرة سابقة في عمان

اسلاميو الاردن يطالبون بعدم تمرير اتفاقية لشراء الغاز من اسرائيل

طالب حزب جبهة العمل الاسلامي، الذراع السياسية للاخوان المسلمين وابرز احزاب المعارضة في الاردن، الاثنين بعدم تمرير اتفاقية محتملة لشراء الغاز الاسرائيلي، مؤكدا رفضه لهذه الاتفاقية التي من شأنها دعم اقتصاد اسرائيل.

وقال الحزب في بيان نشر على موقعه الالكتروني "إننا في حزب جبهة العمل الإسلامي ندين ونرفض أي اتفاقيه من شأنها أن تدعم اقتصاد العدو الصهيوني، وتساهم في استمراره لقتل أهلنا في فلسطين وتعمل على إطالة أمد احتلاله البغيض".

وطالب الحزب مجلس الامة بان "لا يمرر هذه الاتفاقية، انسجاما مع موقف الشعب الأردني الرافض لأي تعاون مع هذا الكيان الغاصب، ونظرا لوجود بدائل لاستيراد الغاز الطبيعي من إحدى الدول العربية المجاورة" في اشارة على مايبدو الى السعودية التي تشتري المملكة منها معظم احتياجاتها من المشتقات النفطية.

وكان وزير الدولة الاردني لشؤون الاعلام، المتحدث الرسمي باسم الحكومة محمد المومني في مؤتمر صحافي الاحد ان "مجلس الوزراء اتخذ قرارا منذ 10 ايام، لشراء الغاز من شواطيء غزة، للتخفيف من معاناة فاتورة الطاقة، وذلك ضمن الجهود الرامية للبحث عن مصادر جديدة لشراء الغاز، لاسيما بعد الانقطاع المتكرر للغاز المصري".

وتعرض الانبوب الذي يزود الاردن بالغاز المصري الى سلسلة من الهجمات في شبه جزيرة سيناء المصرية، بعد الثورة التي اطاحت بالرئيس المصري حسني مبارك في 2011.

وكانت امدادات الغاز المصرية للاردن تناهز 100 مليون قدم مكعب يوميا لتوليد الكهرباء. وكانت تستخدم في انتاج 80 بالمئة من الكهرباء التي تحتاجها المملكة، قبل ان تتحول الى الوقود الثقيل الذي تقول الحكومة انه يكلفها خسائر تقارب مليون دولار يوميا.

من جانبها اعلنت شركة الطاقة الاميركية "نوبيل انيرجي" الاربعاء انها وقعت مذكرة تفاهم مع الاردن ستصبح فيه اسرائيل المورد الرئيسي للغاز للمملكة الهاشمية للسنوات الخمس عشرة القادمة.

وقالت الشركة التي تعد المشغل الرئيسي لحقل ليفياتان للغاز الطبيعي قبالة سواحل اسرائيل بجانب ثلاث شركات اسرائيلية في بيان "وقع مشغلو حقل ليفياتان البحري اليوم مذكرة تفاهم لبيع 45 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي لشركة الكهرباء الوطنية الاردنية".

وفي القدس، قال مصدر مطلع على الاتفاق اشترط عدم الكشف عن اسمه لوكالة فرانس برس "تبلغ قيمة هذا الاتفاق 15 مليار دولار".

وتم اكتشاف حقلي تامار وليفياتان للغاز في عام 2010 على عمق اكثر من 1600 متر على بعد 130 كلم قبالة حيفا. ويقدر ما يحتويه حقل ليفياتان بنحو 450 مليار متر مكعب من الغاز وحقل تامار 238 مليار متر مكعب