الرئيس عبدربه منصور هاتي في صنعاء

انصار الحوثيين يتظاهرون في صنعاء بالرغم من مبادرة الرئيس

تظاهر الالاف من انصار المتمردين الحوثيين الشيعة الاربعاء في صنعاء مؤكدين الاستمرار في الاحتجاجات بالرغم من المبادرة السياسية التي اطلقها الرئيس عبدربه منصور هادي الثلاثاء وقرر بموجبها تشكيل حكومة جديدة وخفض اسعار الوقود.

وسار المحتجون في عدة تظاهرات صغيرة تفرعت في شوارع وسط صنعاء مرددين شعارات مطالبة باسقاط الحكومة والتراجع عن قرار رفع اسعار الوقود.

وقام المتظاهرون بقطع عدة طرق في وسط صنعاء مؤقتا.

من جانبها، قامت قوات الامن بقطع الطرقات المؤدية الى مقر الحكومة في وسط صنعاء.

وكان الرئيس اليمني قرر الثلاثاء تشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة وتخفيض اسعار الوقود ضمن مبادرة لحل الازمة المتفاقمة مع الحوثيين وابعاد اليمن من حافة الحرب الاهلية، على ان يتم تكليف رئيس للحكومة الجديدة في غضون اسبوع.

واتى ذلك بعد اسبوعين من الاحتجاجات التي قادها المتمردون الحوثيون الشيعة الذين ينتشرون بالالاف في صنعاء وعند مداخلها، للمطالبة باسقاط  الحكومة والتراجع عن قرار رفع اسعار الوقود الذي دخل حيز التنفيذ نهاية تموز/يوليو.

وتدعو المبادرة التي اطلقها هادي الى مشاركة الحوثيين في حكومة الوحدة الوطنية، اضافة الى "الحراك الجنوبي السلمي" المطالب بغالبيته بالانفصال عن الشمال.

كما نصت المبادرة على خصم مبلغ 500 ريال من سعر صفيحة البنزين والديزل (20 ليترا) "بحيث يصبح سعر مادة الديزل 3400 ريال وسعر مادة البنزين 3500 ريال".

وبذلك يكون الرئيس هادي وافق على حسم اكثر من ربع الزيادة السعرية التي تم تطبيقها على المحروقات (ربع الزيادة على الديزل وثلث الزيادة على البنزين).

الا ان المتحدث باسم الحوثيين محمد عبدالسلام سارع للتاكيد الثلاثاء على ان "انصار الله"، وهو الاسم الرسمي الذي يتخذه الحوثيون، لم يوافقوا على هذه المبادرة التي قال انها تمثل "التفافا" على المطالب.