مقاتلون اكراد في بلدة مخمور قرب أربيل

واشنطن تلقي مساعدات انسانية لبلدة امرلي العراقية

القى الجيش الاميركي السبت مساعدات انسانية لبلدة امرلي الشيعية التركمانية (160 كلم شمال بغداد) التي يحاصرها مقاتلو تنظيم "الدولة الاسلامية" مانعين ادخال المياه والغذاء والادوية الى سكانها.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي "بناء على طلب الحكومة العراقية، القى الجيش الاميركي مساعدة انسانية لبلدة امرلي"، موضحا ان "الطيران الاميركي القى هذه المساعدة الى جانب طائرات استرالية وفرنسية وبريطانية القت بدورها مواد غذائية ضرورية جدا".

واوضح ان عمليات القاء المساعدات تتم في موازاة "ضربات مجاورة منسقة تستهدف ارهابيي الدولة الاسلامية دعما لهذه العملية الانسانية".

واضاف كيربي ان "العمليات ستكون محدودة في حجمها وزمنها في شكل يتم التعامل مع هذه الازمة الانسانية وحماية المدنيين المحاصرين في امرلي".

واعلن البنتاغون في وقت سابق انه شن غارات جوية جديدة على مواقع لمقاتلي "الدولة الاسلامية" قرب سد الموصل الاستراتيجي في شمال العراق.

واوضح ان العملية هدفت الى دعم القوات الكردية والعراقية وكذلك "حماية بنى تحتية حيوية وطواقم ومنشآت اميركية، اضافة الى الجهود الانسانية" التي تشهدها هذه المنطقة.

واعلن رئيس الوزراء الاسترالي توني ابوت اليوم الاحد ان استراليا ستساعد الولايات المتحدة في نقل اسلحة الى القوات الكردية من اجل مقاتلة جهاديي تنظيم "الدولة الاسلامية" في العراق.

وقال ابوت في بيان ان "الولايات المتحدة طلبت من استراليا مساعدتها في نقل مواد عسكرية بما في ذلك اسلحة وذخائر" من اجل المساهمة في "جهود متعددة الاطراف".

واوضح ان طائرات تابعة للقوات الجوية الملكية الاسترالية من طراز سي-130 هيركوليس وسي-17 غلوبماستر "ستنضم الى الامم الاخرى" وبينها كندا وايطاليا وفرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة "لانجاز هذه المهمة الكبيرة".