حاجز امني في بغداد

مقتل سبعة من عناصر الامن العراقي بتفجير انتحاري جنوب بغداد

اعلنت الشرطة العراقية مقتل سبعة من عناصر الامن واصابة 23 آخرين في تفجير انتحاري بسيارة مفخخة استهدف حاجزا للتفتيش في منطقة اليوسفية الواقعة في ضواحي بغداد الجنوبية.

وقال ضابط في الشرطة برتبة عقيد ان "انتحاريا يقود سيارة مفخخة فجر نفسه وسط حاجز تفتيش لقوة مشتركة من الجيش والشرطة في اليوسفية".

واوضح ان "التفجير اسفر عن مقتل سبعة عسكريين واصابة 23 اخرين بجروح".

وذكر المسؤول الامني ان حصيلة التفجير اولية وقد ترتفع بسبب  قوة التفجير.

بدوره، اكد مصدر طبي تسلم عدد من القتلى والجرحى في مستشفى المحمودية (20 كلم جنوب) ومستشفى اليرموك في بغداد.

من جانبه، اعلن المتحدث باسم عصائب اهل الحق التي تقاتل الى جانب القوات الامنية في عدة مناطق في العراق، تحرير منطقة الكرابلة في اليوسفية.

وقال نعيم العبودي في بيان مقتضب تسلمت فرانس برس نسخة منه "تمكنا من تحرير مقر الفوج الاول التي كانت عصابة داعش تطوقه".

وتعد منطقة اليوسفية من اقرب المناطق التي تشهد نشاطا لتنظيم الدولة الاسلامية على مدينة بغداد التي لاتبعد سوى 20 كلم عن مركز المدينة.

وتشن قوات الجيش بمشاركة متطوعين من الحشد الشعبي ومليشيات شيعية عمليات عسكرية في هذه المناطق التي تقع جنوب بغداد، من اجل منع توسع رقعة سيطرتهم.

ويعمل الجيش العراقي في عدة جبهات من اجل اعادة السيطرة على المناطق التي فقد السيطرة عليها بعد هجوم تنظيم الدولة الاسلامية الذي شنه في العاشر من حزيران/يونيو واستولى على اراضي شاسعة في شمال ووسط العراق.

 

×