عرض عسكري للجهاد الاسلامي في غزة

الجهاد الاسلامي في غزة تنظم عرضا عسكريا مؤكدة الاستعداد للمعركة

اعلنت حركة الجهاد الاسلامي في غزة خلال عرض عسكري نظمته احتفالا ب"الانتصار" بعد ظهر الجمعة انها سترد على اي هجمات اسرائيلية، مشددة على الاستعداد "للمعركة القادمة".

وقال ابو حمزة الناطق باسم سرايا القدس في كلمة امام حشد كبير "ايدينا ستبقى على الزناد للرد على اي عدوان صهيوني ونقول لقادة العدو المجرم نحن لكم بالمرصاد وان عدتم عدنا وعلى موعد مع نصر قادم".

ونظم الاف من مقاتلي الجهاد الاسلامي عرضا عسكريا في مقدمة مسيرة شارك فيها قادة سياسيون وعسكريون في الحركة انطلق من ساحة "فلسطين" وسط غزة باتجاه مفترق "الوحدة" غرب المدينة.

وبعد اشادته بايران وحزب الله، اضاف ابو حمزة ان "دولة (اسرائيل) لا تستطيع الانتصار على غزة هي دولة قابلة للزوال والهزيمة امام اي جيش من جيوش امتنا لو وجدت الارادة والقرار".

وتابع "سنضاعف جهدنا ونسخر كل امكانياتنا وطاقاتنا استعدادا للمرحلة القادمة التي نامل ان تكون معركة التحرير".

ورفع عدد من المسلحين نماذج لصواريخ استخدمت في قصف مدن اسرائيلية خلال الحرب.

من جانبه، قال محمد الهندي القيادي البارز في الجهاد الاسلامي ان "اسرائيل وللمرة الاولى عاجزة تستجدي امن حيفا وتل ابيب" مشيرا الى ان الصاروخ الذي ضرب المدينتين "صناعة فلسطينية، يجب ان نستعد للجولة القادمة وان لا يصيبنا الغرور لان اسرائيل عندما تنهار تصبح اكثر دموية وشراسة". ودعا الى ايواء النازحين "فورا دون انتظار مساعدات خارجية لا نعرف متى تصل".

ووصف الهندي الحرب ب"هيروشيما جديدة في غزة من القتل وتدمير عشرات الاف المنازل".

وطالب الدول العربية بدعم اعادة اعمار غزة قائلا "لا نسامح احدا لا يساعد في اعادة اعمار ما دمره العدوان".

الى ذلك، دعا الهندي الى "وقف التنسيق الامني فورا مع العدو، واليوم يتم تشييع (اتفاقية) اوسلو الى مثواها الاخير".

وقد اعلنت سرايا القدس في وقت سابق سقوط 121 من صفوفها في الحرب الاخيرة التي اوقعت اكثر من 2143 قتيلا ونحو11 الف جريح في قطاع غزة.

 

×