صوة من موقع جهادي يظهر مجموعة مقاتلة تابعة للدولة الاسلامية في صلاح الدين في شمال العراق

15 مقاتلا استراليا قتلوا في العراق وسوريا

ذكر رئيس الاستخبارات الاسترالي ديفيد ايرفين الاربعاء ان 15 استراليا قتلوا في سوريا والعراق اثنان منهم نفذا تفجيرين انتحاريين، وحذر من ان تهديدات التجسس والتدخل الخارجي ضد استراليا تزداد. 

واعربت استراليا عن قلقها من التحاق استراليين بمجموعات اسلامية متشددة مثل تنظيم 4الدولة الاسلامية. 

واثار احد مقاتلي الدولة الاسلامية الاسترالي خالد شروف غضبا عندما نشر على موقع تويتر صورة لابنه الذي تربى في سيدني وهو يحمل راس جندي سوري. 

وقال ايرفين ان "اعدادا كبيرة من المقاتلين الاجانب تتوجه الى سوريا والعراق ومن بينهم اعداد من الاستراليين اكبر من اعدادهم في جميع النزاعات السابقة مجتمعة". 

واضاف ان جهاز الاستخبارات الامني الاسترالي يعتقد ان عدد المواطنين الذي يشكلون خطرا محتملا على الامن ازداد بشكل كبير نتيجة ذلك. 

واكد ان جهاز الاستخبارات يعتقد ان "ما بين 60 استراليا يقاتلون مع مجموعتين رئيسيتين متفرعتين من تنظيم القاعدة المتطرف وهما جبهة النصرة والدولة الاسلامية في سوريا او العراق". 

واضاف "نعتقد ان 15 استراليا قتلوا في النزاعات الحالية بينهم شابان استراليان نفذا هجومين انتحاريين". 

وقال ان مئة شخص اخرين داخل استراليا "يدعمون بنشاط" هذه الجماعات المتطرفة عن طريق تجنيد مقاتلين جدد وتدريب مفجرين انتحاريين محتملين، وتقديم الدعم المالي والمعدات. 

وعززت استراليا جهودها في مكافحة الارهاب خوفا من عودة المقاتلين الاستراليين المشاركين في النزاعات في العراق وسوريا الى بلادهم، وزادت الانفاق على الامن والاستخبارات. 

وقال ايرفين ان اجهزة استخبارات تشعر بالقلق من المخاطر التي يمكن ان تحدث عند عودة من يقاتلون في سوريا والعراق الى استراليا.

وتعتزم الحكومة اعادة صياغة القوانين لتسهيل اعتقال ومحاكمة اي ارهابيين، وتجريم السفر الى مناطق ساخنة في انحاء العالم دون سبب وجيه. 

وصرح رئيس الوزراء توني ابوت امام البرلمان الاربعاء انه تم تشكيل وحدات لمكافحة الارهاب في مطاري سيدني وملبورن الدوليين، وان شخصا واحدا اعتقل حتى الان. 

واضاف انه "سيتم تشكيل وحدات مماثلة خلال فترة قصيرة في جميع المطارات الدولية في استراليا"، مشيرا الى انه سيتم نشر 80 عنصرا اضافيا من حرس الحدود في المطارات لمراقبة تحركات الاشخاص المدرجين على قوائم المراقبة الامنية الوطنية. 

واضاف "لقد تم ابلاغي ان هذه الوحدات الجديدة رصدت شخصا واحدا على الاقل". 

وفي كلمته امام نادي الصحافة الوطنية في العاصمة كانبيرا حذر ايرفين كذلك من ان تهديدات التجسس والتدخل الاجنبي ضد استراليا تتزايد. 

وقال "استطيع ان اقول اننا نشهد زيادة في التجسس والتدخل الخارجي ضد استراليا سواء عبر الفضاء الالكتروني او بالطرق التقليدية (...) كما ان التهديد على المعلومات الحكومية من اشخاص في الداخل تتزايد".