×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
تكرار تدمير الابراج يهدد بشل الدولة

مصر.. استبعاد 69 قياديا إخوانيا من وزارة الكهرباء

قرر الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المصري، تغيير عدد من قيادات وزارته بعد ورود تقارير أمنية تفيد بانتمائهم للإخوان وتسببهم في سوء الأداء الذي انتاب القطاع وأدى للانقطاع المستمر للكهرباء في جميع محافظات مصر.

وقال الوزير إنه تم استبعاد 69 قيادة ينتمون للإخوان بناء على تقارير أمنية من مختلف الشركات التابعة للشركة القابضة للكهرباء من أماكنهم للعمل في مواقع أخرى غير مؤثرة ولا علاقة لها بالمواطنين.

وتضمن قرار الوزير- حسب ما ذكرت صحيفة الأهرام - إقالة المهندس محمد حبيب من منصبه كعضو متفرغ للدراسات والمشروعات بالشركة القابضة لكهرباء مصر ونقله للعمل مستشارا بشركة القاهرة لإنتاج الكهرباء.

وجاء نقل حبيب بناء على تقارير أمنية بانتمائه إلى جماعة الإخوان، كما تمت إقالة المهندس حسن الرفاعي نائب قطاعات الإنتاج بشركة شرق الدلتا لإنتاج الكهرباء، حيث ينتمي إلى جماعة الإخوان، وكان محافظا للإسماعيلية في حكومة هشام قنديل ضمن مجموعة المحافظين الإخوان الذين اختارهم الرئيس المعزول محمد مرسي.

وذكرت "الأهرام" أن المهندس جابر دسوقي، رئيس الشركة القابضة لكهرباء مصر، سيصدر قرارا بتغيير اثنين من رؤساء شركات إنتاج الكهرباء، أحدهما بسبب انتمائه لجماعة الإخوان وبناء على توصية من الجهات الأمنية، فيما سيتم تغيير الثاني لسوء أداء الشركة في الفترة الأخيرة.

وقال وزير الكهرباء إن هناك تنسيقا مستمرا مع وزارة الداخلية للقبض على المتورطين في الاعتداء على المنشآت الكهربائية بعد أن شهدت أبراج الضغط العالي استهدافاً من جانب عناصر الجماعات الإرهابية.

وأكد تقرير تلقاه الوزير من المهندس أحمد الحنفي، رئيس المصرية لنقل الكهرباء، أن إجمالي الخسائر التي تكبدها قطاع الكهرباء جراء الأعمال التخريبية التي يقوم بها الإرهابيون بالشبكة القومية للكهرباء بلغت نحو 276 مليون جنيه، تشمل 36 مليونا خسائر مباشرة تعادل تكلفة إصلاح وإعادة تأهيل الأبراج والمحولات والخطوط، و240 مليونا خسائر غير مباشرة تعادل قيمة الطاقة التي تفقدها الشبكة القومية للكهرباء ويحرم منها المواطنون بسبب الأعمال التخريبية.