مبنى استهدفته غارة اسرائيلية في غزة

مقتل فلسطينيين اثنين في غارة جوية اسرائيلية على غزة ومصر تدعو الى استئناف المفاوضات

قتل فلسطينيان في غارة جوية اسرائيلية غرب مدينة غزة اليوم الاحد بحسب وزراة الصحة في غزة، بعد يوم من دعوة القاهرة لاستئناف مفاوضات وقف اطلاق النار بين الفلسطينيين واسرائيل.

وبدت وتيرة القصف ابطأ مما كانت عليه السبت الذي شنت الدولة العبرية خلاله ستين غارة على الاقل على قطاع غزة اسفرت عن مقتل عشرة فلسطينيين معظمهم من النساء والاطفال، وتدمير برج سكني من 12 طابقا.

وليست هناك اي مؤشرات على وقف وشيك لاطلاق النار من اي من الجانبين ليتاح للمفاوضين العودة الى القاهرة من اجل البحث في تفاصيل تهدئة طويلة.

وقال الجيش الاسرائيلي ان الطيران الحربي الاسرائيلي "قصف عشرين هدفا ارهابيا" صباح اليوم الاحد بينما اطلق عشرون صاروخا او قذيفة هاون على الاقل من القطاع.

وقالت وزارة الصحة في غزة ان غارة اسرائيلية على غرب مدينة غزة فجر الاحد ادت الى مقتل بدر ابو منيع (18 عاما) وجرح ستة مواطنين توفي احدهم متاثرا بجروحه ويدعى يحيى ابو العمرين.

وبذلك ترتفع حصيلة الهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة الذي بدأ في الثامن من تموز/يوليو الماضي الى 2105 قتيلا على الاقل معظمهم من المدنيين، واكثر من عشرة الاف جريح.

ودعت مصر الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي السبت الى القبول بوقف لاطلاق النار غير محدد المدة في قطاع غزة والى استئناف المفاوضات غير المباشرة في القاهرة، في حين تواصل التصعيد على الارض حاصدا عشرة قتلى فلسطينيين.

وقتل 88  شخصا مع انتهاء فترة تهدئة استمرت تسعة ايام اثر فشل المفاوضات غير المباشرة بين اسرائيل والفلسطينيين في القاهرة.

وتقول الامم المتحدة ان سبعين بالمئة من القتلى الفلسطينيين مدنيون وبينهم 478 طفلا.

واجبر القصف حوالى 460 الف شخص على مغادرة منازلهم في القطاع الذي يضم 1,8 مليون نسمة.

وفي الجانب الاسرائيلي قتل 64 عسكريا واربعة مدنيين احدهم طفل منذ بدء العملية الاسرائيلية.

وبالتزامن مع الغارات، وزع الجيش الاسرائيلي السبت منشورات ووجه رسائل نصية الى سكان غزة لدعوتهم الى "منع الارهابيين من استخدام منازلكم لانشطتهم والابتعاد عن اي موقع تنشط فيه منظمات ارهابية"، محذرا من ان اي منزل يشتبه به "سيكون هدفا". واكد ان "حملة الجيش الاسرائيلي لم تنته. احذروا".

ودعت مصر الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي السبت الى القبول بوقف لاطلاق النار غير محدد المدة في قطاع غزة والى استئناف المفاوضات غير المباشرة في القاهرة.

ودعت وزارة الخارجية المصرية في بيان "الاطراف المعنية الى قبول وقف لاطلاق النار غير محدد المدة واستئناف المفاوضات غير المباشرة في القاهرة للتوصل إلي اتفاق حول القضايا المطروحة بما يحقن دماء الابرياء من أبناء الشعب الفلسطيني ويحقق مصالحه ويصون حقوقه المشروعة".

وصدر البيان خلال زيارة للرئيس الفلسطيني محمود عباس الى القاهرة حيث التقى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي واعلن ان "مصر ستوجه في الوقت الحاضر الدعوة" للوفدين الفلسطيني والاسرائيلي "للعودة الى المفاوضات لبحث تهدئة طويلة ومناقشة القضايا المطروحة على طاولة المفاوضات في ما بعد".

من جهته، قال سامي ابو زهري المتحدث باسم حماس في بيان "نحن مع اي جهد حقيقي يضمن تحقيق المطالب الفلسطينية واي مقترح يقدم الى الحركة ستقوم بدراسته".

من جهة اخرى، اعلن الجيش الاسرائيلي ان صواريخ اطلقت من سوريا اصابت اليوم الاحد جزءا من هضبة الجولان السورية المحتلة بدون ان تسبب اصابات. وقال في بيان ان "خمسة صواريخ على الاقل اطلقت من سوريا واصابت نقاطا عدة في الجولان".

وصرحت ناطقة باسم الجيش الاسرائيلي لوكالة فرانس برس ان مصدر الصواريخ لم يعرف على الفور والجيش الاسرائيلي لم يرد.

وجاء ذلك بعد ساعات على اعلان الجيش ان صاروخا اطلق من الاراضي اللبنانية سقط في شمال اسرائيل السبت. وقال في بيان ان "صاروخا اطلق من لبنان سقط لتوه في شرق مدينة عكا" من دون الابلاغ عن اصابات او اضرار.

 

×