الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله

حزب الله: الفكر التكفيري أرضية لـ”داعش” وهو موجود في الأردن والسعودية والكويت

وصف الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد الذى سيطر على أراض فى العراق وسوريا بأنه "وحش ينمو" قد يهدد الأردن والسعودية والكويت وغيرها من دول الخليج.

وقال نصر الله الذي تساعد جماعته الرئيس السوري بشار الاسد في حربه ضد مقاتلي المعارضة وغالبيتهم من السنة إن الدولة الإسلامية تستطيع بسهولة تجنيد مقاتلين في المناطق التي يروج بها فكرها المتشدد.

وقال في مقابلة مع صحيفة الأخبار اللبنانية نشرت اليوم الجمعة " حيث يوجد أتباع للفكر التكفيرى توجد ارضية لداعش وهذا موجود في الأردن والسعودية والكويت ودول الخليج."

وذكر نصر الله الذي تتمتع جماعته بدعم إيران الشيعية إن الدولة الإسلامية تلقى مقاومة في بعض المناطق بالعراق وسوريا لكنه أضاف "يبدو أن الإمكانات والأعداد والمقدرات المتحدة لداعش ضخمة وكبيرة وهذا ما يثير قلق الجميع وعلى الجميع أن يقلق."

والسعودية في حالة حرب باردة مع إيران وحلفائها لكنها أبدت قلقا متزايدا بشأن انتشار الدولة الإسلامية. وخلال الشهر الماضي نشرت السعودية 30 ألف جندي على حدودها مع العراق.

لكن السعودية هي أيضا أحد الداعمين الرئيسيين للمقاتلين المعارضين للأسد.

وساعد دور حزب الله في سوريا الأسد على التصدي لمقاتلي المعارضة ضد حكمه في مناطق حيوية من البلاد بينها دمشق ومنطقة تمتد شمالا من العاصمة. لكن مناطق واسعة في شمال وشرق سوريا سقطت في أيدي الدولة الإسلامية.

وقال نصر الله "هذا الخطر لا يعرف شيعيا أو سنيا ولا مسلما أو مسيحيا أو درزيا أو ايزيديا أو عربيا أو كرديا، هذا الوحش ينمو".

وجدد نصر الله دفاعه عن دور حزب الله في الصراع السورى وهو محور انتقادات المعارضين اللبنانيين الذين يقولون إن الجماعة استفزت المقاتلين السنة ودفعتهم لشن هجمات في لبنان.

 

×