عراقيون من الطائفة الايزدية يجتازون معبر فيشخابور الحدودي مع سوريا

تكثيف الجهود الدولية لمساعدة النازحين المحاصرين من الجهاديين في شمال العراق

تكثفت الجهود الدولية الاربعاء لاجلاء النازحين الذين طردوا من منازلهم اثر تقدم مقاتلي "الدولة الاسلامية" والمحاصرين في جبال شمال العراق حيث ارسلت الولايات المتحدة مستشارين عسكريين اضافيين.

وفي الوقت نفسه يعمل رئيس الوزراء العراقي المكلف حيدر العبادي الذي نال دعما كبيرا من المجموعة الدولية على تشكيل حكومة وحدة وطنية تجمع كل اطياف العراق لاخراج البلاد من ازمتها والفوضى السياسية والامنية.

وتتفاقم المعاناة الانسانية في شمال العراق حيث يحاول الغربيون زيادة المساعدات للاقليتين المسيحية والايزيدية بعد فرار مئات الاف منهم امام تقدم مقاتلي "الدولة الاسلامية" الذين استولوا على مساحات شاسعة في شمال العراق وغربه وشرقه منذ 9 حزيران/يونيو.

وقال المتحدث باسم مفوضية الامم المتحدة العليا للاجئين ادريان ادواردز للصحافيين الثلاثاء ان هناك قرابة 20 الف الى 30 الف شخص عالقون في جبل سنجار، فيما حذرت خبيرة الامم المتحدة في شؤون حقوق الاقليات ريتا اسحق من انهم يواجهون خطر التعرض "لفظائع جماعية او ابادة محتملة في غضون ايام او ساعات".

واكدت المفوضية العليا للاجئين الثلاثاء ان 35  الف شخص هربوا من منطقة سنجار ولجأوا خلال ال72 ساعة الاخيرة الى محافظة دهوك باقليم كردستان العراق مرورا بسوريا، موضحة ان الوافدين الجدد يعانون من الاعياء الشديد والاجتفاف.

ونقلت المفوضية العليا عن رئيس بلدية زاخو ان هذه المدينة في كردستان العراق القريبة من الحدود التركية تستضيف الان اكثر من مئة الف نازح عراقي غالبيتهم من سنجار وزمار اللتين طردوا منهما من قبل مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية خلال الاسبوع المنصرم.

وباتت محافظة دهوك تستضيف اكثر من اربعمئة الف نازح غالبيتهم من اقليات عراقية، فيما تستضيف كردستان العراق 700 الف نازح بحسب المفوضية العليا للاجئين. وهم موزعون على مئات المواقع المختلفة.

وقال مصدر امني لوكالة فرانس برس ان "مروحية من طراز مي 17 كانت تنقل مساعدات لنازحين ايزيديين في جبل سنجار، شمال غرب العراق، سقطت بسبب تهافت النازحين وزيادة معدل الحمولة فيها".

وباشرت الولايات المتحدة الاسبوع الماضي شن ضربات جوية على مواقع للمقاتلين المتطرفين وهي تقود مجهودا دوليا متزايدا لتسليم مساعدات انسانية الى الاشخاص المحاصرين في منطقة كردستان وقال كيري انه يجري البحث حاليا في سبل اجلائهم.

وقال كيري متحدثا من هونيارا عاصمة جزر سليمان ردا على سؤال حول تقديم المزيد من المساعدات الانسانية وسبل الوصول الى المدنيين في المناطق الجبلية "هذا تحديدا ما ندرسه حاليا".

واضاف "سوف نجري تقييما سريعا وحاسما للوضع لاننا مدركون للحاجة العاجلة الى محاولة نقل هؤلاء الاشخاص من الجبال".

من جهته ، اعلن وزير الدفاع الاميركي تشاك هيغل الثلاثاء ارسال 130 مستشارا عسكريا اضافيا الى اربيل، عاصمة كردستان العراق (شمال) لتقييم حاجات السكان الايزيديين.

وبحسب مسؤول في البنتاغون طلب عدم ذكر اسمه فان مهمة هؤلاء المستشارين هي "تطبيق مشاريع مساعدة انسانية غير عمليات القاء المواد الغذائية"

وبعدما سيطر المتطرفون الاسلاميون وعلى رأسهم جهاديو الدولة الاسلامية في مطلع حزيران/يونيو على مناطق واسعة من العراق بينها مدينة الموصل، هاجموا هذا الشهر اقليات من المسيحيين والايزيديين والتركمان والشبك في غرب الموصل وشمالها وشرقها متسببين بحركة نزوح جماعي.

من جهتها اعربت استراليا الاربعاء عن نيتها المشاركة في العملية الانسانية الغربية في شمال العراق لتقديم المساعدة الى المدنيين.

وتنشر استراليا طائرتي نقل جنود في الشرق الاوسط.

كما اعلنت بريطانيا انها ستنقل معدات عسكرية من دول اخرى الى القوات الكردية التي تقاتل الاسلاميين المتطرفين في شمال العراق، كما سترسل طوافات من طراز شينوك لدعم مهمة تقديم المساعدات.

ونفذت بريطانيا الثلاثاء ثاني عملية القاء مساعدات انسانية من الجو في شمال العراق فيما اصبحت مقاتلات تورنيدو مستعدة للقيام بمهمات استطلاع في المنطقة دعما للعمليات الانسانية.

ودعا مؤتمر اساقفة فرنسا الى "استخدام القوة" في العراق لمساعدة المسيحيين والايزيديين الذين اضطروا الى النزوح جراء هجوم جهاديي "الدولة الاسلامية" على مناطقهم منتقدا "المراوحة في اوروبا" حيال هذه القضية، على ما اعلن المتحدث باسمه المونسنيور برنار بودفان الاربعاء.

وكانت المفوضية الاوروبية اعلنت الثلاثاء انها ستمنح خمسة ملايين يورو اضافية الى العراق وتم ايضا بحث الطرق الكفيلة بتنسيق افضل للمساعدات الانسانية ولكن لم يتم البت بمسألة تسليم السلاح الى الاكراد الذين يقاتلون الجهاديين.

وعقد سفراء الاتحاد الاوروبي اجتماعا لتنسيق الاعمال في العراق ولكن ايضا في قطاغ غزة واوكرانيا. وجرى في الاجتماع تبادل للاراء بين الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي حول هذه الازمات.

وبذلك ترتفع مساعدة المفوضية الاوروبية للعراق الى 17 مليون يورو في العام 2014.

على الصعيد السياسي، نال حيدر العبادي الذي كلف تشكيل الحكومة العراقية الجديدة تاييدا دوليا واسعا.

كما رحبت قطر والكويت بتعيين رئيس جديد للوزراء في العراق وعبرتا عن املهما في ان يؤدي ذلك الى اعادة توحيد البلاد.

واعتبر الاردن من جهته الاربعاء تكليف رئيس وزراء جديد في العراق "خطوة ايجابية" مؤكدا دعمه "لكل خطوة تدعم استقرار وامن" جاره الشرقي.

وكانت واشنطن حثت العبادي الثلاثاء على الاسراع في تشكيل حكومة وحدة وطنية باسرع وقت ممكن.

كما حذرت واشنطن الثلاثاء من اي "اكراه او تلاعب" في عملية تسليم السلطة في العراق حيث يحاول رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي التمسك بالسلطة رغم تعيين خلف له لتشكيل حكومة جديدة.

وامام العبادي الذي كلفه رئيس الجمهورية فؤاد معصوم الاثنين، ثلاثين يوما لتشكيل حكومة للبلاد التي تمزقها توترات طائفية حادة.

وجاء تكليف العبادي بعد ترشيحه من قبل كتلة التحالف الوطني الشيعية بدلا عن رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي.

ووفقا للدستور يقوم رئيس الجمهورية بتكليف مرشح الكتلة السياسية الاكبر في البرلمان لتولي منصب رئاسة الوزراء وتشكيل الحكومة.

غير ان المالكي رفض تسمية العبادي مؤكدا حقه في ولاية ثالثة وقال ان تعيين خلف له يعتبر انتهاكا للدستور بدعم اميركي.

 

×