وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس في مطار اربيل

فابيوس: باريس والاتحاد الاوروبي سيدرسان امكانية تقديم اسلحة للعراق

اعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الاحد ان فرنسا ومع الدول الاخرى في الاتحاد الاوروبي سوف تدرس امكانية تسليم "وبشكل آمن" اسلحة الى الاكراد والعراقيين واصفا اعمال العنف التي يقوم بها الجهاديون في شمال العراق بانها "ابادة".

وفي مقابلة مع المحطة الثانية في التلفزيون الفرنسي "فرانس 2"، قال فابيوس "يجب بطريقة او باخرى ان يتمكن العراقيون ومنهم الاكراد من تسلم وبشكل آمن معدات تتيح لهم الدفاع عن النفس وصد الهجمات. سوف نرى ذلك خلال الايام المقبلة ولكن بالتشاور مع الاوروبيين". وكان يرد بذلك على سؤال حول امكانية ان تقدم فرنسا اسحلة للمقاتلين الاكراد الذين يحاولون صد هجوم للجهاديين التابعين للدولة الاسلامية.

واضاف فابيوس "في ما يتعلق بالاسلحة، صحيح ان الاكراد وبشكل عام العراقيين، قالوا لي الى اي حد يمتلك الخليفة الاسلامي الذي اسميه +خليفة الحقد+ من الاسلحة المتطورة التي اخذت من الجيش العراقي".

وكان الوزير الفرنسي يتحدث من اربيل، عاصمة كردستان العراق، حيث امضى قسما من يوم الاحد. واوضح "في الوقت الذي نتحدث فيه هناك الاف الاشخاص في جبل سينجار سوف يتعرضون للموت في حال لن نلقي لهم الطعام". وجاء كلامه بعد لقاء مع ممثلين عن الاقليات المضطهدة ومن بينها اليزيدية.

وقال فابيوس ايضا "يوجد في قريتين الف شخص محاصرين و500 امرأة في سجن يتعرضن للتهديد بالاغتصاب. وقال لهم الخليفة: +امامكم 48 ساعة للتخلي عن ديانتكم او اننا سنقتلكم جميعا+. اذا كان هذا ليس ابادة فلا ادري ماذا يمكن ان نسميه".

 

×