اعدام ثلاثة عناصر مفترضين من حركة الشباب باطلاق النار في مقديشو

18 قتيلا في هجمات للمتمردين الشباب في وسط الصومال

اكد المتمردون الصوماليون الاسلاميون الشباب انهم خاضوا السبت معارك عنيفة مع جنود الاتحاد الافريقي والقوات الحكومية في منطقة هيران بوسط الصومال، اسفرت عن 18 قتيلا.

ولفت المتحدث باسم الحركة الاسلامية عبد العزيز ابو مصعب الى سقوط عدد غير محدد من الجرحى بعدما هاجم المتمردون المرتبطون بالقاعدة معسكرا للاتحاد الافريقي في بولوبوردي على بعد مئتي كلم شمال مقديشو.

وتحدث ابو مصعب عن مقتل تسعة جنود من قوة الاتحاد الافريقي واربعة من القوات الحكومية اضافة الى خمسة متمردين. وتعذر تاكيد هذه الحصيلة لدى مصادر اخرى.

وقال ان "جنودنا دخلوا المعسكر حيث سقط القتلى"، موضحا ان المواجهات استمرت من منتصف ليل الجمعة حتى صباح السبت.

وتمكن جنود الاتحاد الافريقي هذا العام من استعادة بولوبوردي من المتمردين، لكن هؤلاء ما زالوا يسيطرون على قسم كبير من الاراضي التي تحيط المدينة.

ورغم طردهم من مقديشو قبل ثلاثة اعوام، يواصل المتمردون شن هجمات في قلب مقديشو حيث استهدفوا اخيرا القصر الرئاسي والبرلمان.

ويتوقع ان تشن القوة الافريقية هجوما جديدا في الاسابيع المقبلة للسيطرة على اخر المواقع التي لا تزال تحت سيطرة الشباب في جنوب الصومال، وخصوصا ميناء براوي.