اندلاع النيران والدخان بعد قصف اسرائيلي على رفح جنوب قطاع غزة في ساعة

مقتل خمسة فلسطينيين في غارتين اسرائيليتين في وسط قطاع غزة

اعلن المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية ان خمسة فلسطينيين قتلوا، بينهم اثنان في غارة استهدفت دراجة نارية في وسط قطاع غزة.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة اشرف القدرة لوكالة فرانس برس ان "مواطنين استشهدا قبل قليل في غارة عدوانية استهدفت دراجة نارية في مخيم المغازي" وسط القطاع.

وذكر شهود عيان ان طائرة استطلاع استهدفت مواطنين كانا على الدراجة النارية في الشارع الرئيسي وسط المغازي، موضحين ان القتيلين هما اب وابنه.

واضافوا ان "الشهيدين في مخيم المغازي هما عبد الحكيم المصدر وابنه مسعد المصدر".

وقال القدرة انه "تم انتشال ثلاثة شهداء اخرين من تحت انقاض مسجد القسام الذي قصفته الطائرات الصهيونية في مخيم النصيرات" وسط القطاع ايضا.

واوضح القدرة ان "جميع الشهداء تم نقل جثثهم الممزقة اثر الاستهداف المباشر الى مستشفى شهداء الاقصى في دير البلح"، مشيرا الى انه بين "شهداء المسجد نضال بدران وطارق جاد الله ومعاذ زايد"، بدون ان يضيف اي تفاصيل.

من جهتها، ذكرت وزارة الداخلية ان مسجد "الشهيد عز الدين القسام" تعرض للقصف الجوي بعدة صواريخ ادت الى تدميره كليا باستثناء مئذنته، والحقت اضرار جسيمة في اكثر عشرة منازل مجاورة.  

واشار المتحدث باسم الوزارة الى انه "تم استهداف خمسة مساجد منذ صباح امس (الجمعة) بصواريخ اطلقت من طائرات الاف-16 وتدميرها"، موضحا ان هذا القصف استهدف "ثلاثة منها اليوم" السبت.

وكانت الغارات الاسرائيلية وعمليات اطلاق الصواريخ استؤنفت بعد فشل المفاوضين من الجانبين في التوصل الى تمديد هدنة استمرت 72 ساعة وانتهت عند الساعة الخامسة بتوقيت غرينتش من الجمعة. 

وادت عملية "الجرف الصامد" التي شنتها اسرائيل في الثامن من تموز/يوليو لضرب القدرات العسكرية لحماس الى مقتل اكثر من 1900 فلسطيني بينهم مئات الاطفال، حسب مصادر طبية فلسطينية.

وتقول الامم المتحدة ان 1354 من القتلى الفلسطينيين منذ الثامن من تموز/يوليو مدنيون وبينهم 447 طفلا.

وفي الجانب الاسرائيلي قتل 64 عسكريا وثلاثة مدنيين.