جندي تونسي مصاب جراء هجوم لاسلاميين متشددين قرب الحدود مع الجزائر

مقتل مدني بطريق الخطأ في قصف لمخابئ يشتبه انها لمتشددين في تونس

قتل مدني واحد واصيب اثنان آخران بجروح في قصف مدفعي للجيش التونسي على مواقع يشتبه أنها مخابئ لمتشددين اسلاميين في محافظة جندوبة قرب الحدود الجزائرية.

ونقلت وكالة تونس افريقيا للأنباء الرسمية عن مصدر أمني رفيع قوله "قتل شاب... خلال عملية قصف كانت تقوم بها وحدات من الجيش والحرس الوطنيين لمواقع يشتبه أن تكون مخابئ لإرهابيين بمنطقتي سيدي سعيد وجبل بنت أحمد من معتمدية فرنانة في ولاية (محافظة) جندوبة."

وتنامت المخاوف من أعمال عنف المتشددين مع اقتراب تونس من خطواتها الاخيرة لتحقيق الديمقراطية الكاملة بعد ثلاث سنوات من الانتفاضة الشعبية التي فجرت انتفاضات الربيع العربي في مصر واليمن وسوريا.

ونقلت الوكالة عن شهود عيان قولهم إن "الشاب لقى حتفه بينما كان جالسا بجوار منزل قريب من عمليات القصف بالمدفعية رفقة شابين أصيبا بجروح جراء هذه العملية."

وأطلقت قوات الجيش التونسي يوم الثلاثاء عملية لقصف ما يشتبه انها مخابئ يتحصن بها ارهابيون في محافظة جندوبة الواقعة غرب البلاد قرب الحدود مع الجزائر.

وكثف مسلحون يتحصنون بسلسلة الجبال الواقعة في غرب البلاد هجماتهم على قوات الجيش في الفترة الاخيرة.

وقبل يومين قتل جندي عندما حاولت مجموعة مسلحة اقتحام الثكنة العسكرية بسبيطلة بمحافظة القصرين بعد ان سقط 15 جنديا الشهر الماضي في اسوء حصيلة قتلى للجيش التونسي منذ بدأت جماعات اسلامية متشددة تشن هجماتها.