جلسة أرشيفية لمجلس الأمن

مجلس الأمن: ندين هجمات المتطرفين على الجيش اللبناني ونجدد الدعم الكامل للحكومة اللبنانية

دان مجلس الامن الدولي الاثنين الهجمات التي تشنها "مجموعات متطرفة" على الجيش اللبناني في منطقة عرسال (شرق) الحدودية مع سوريا، معربا عن دعمه "للجهود التي تبذلها القوات المسلحة اللبنانية لمكافحة الارهاب".

وفي بيان رئاسي صدر باجماع اعضائه ال15، جدد مجلس الامن ايضا "دعمه الكامل للحكومة اللبنانية"، مطالبا مجلس النواب اللبناني "بالعمل على ان تجري الانتخابات الرئاسية بدون مزيد من التأخير".

ودعا اعضاء المجلس "كل الاطراف اللبنانية الى الحفاظ على الوحدة الوطنية في مواجهة محاولات زعزعة استقرار" البلاد، مشددين على ضرورة ان يعمد جميع اللبنانيين الى "احترام سياسة لبنان في النأي بالنفس" عن النزاع الدائر في سوريا و"الامتناع عن اي تورط في الازمة السورية".

ولبنان، المنقسم بشدة بين داعم للنظام السوري وداعم للمعارضة التي تقاتله، وجد نفسه وقد انتقل هذا النزاع الى داخل حدوده مع المعارك التي اندلعت السبت بين الجيش اللبناني ومسلحين جهاديين سيطروا على بلدة عرسال في هجوم اسفر عن مقتل 16 جنديا لبنانيا.

والاثنين واصل الجيش اللبناني قصفه المدفعي لمواقع الجهاديين المتحصنين في المرتفعات المحيطة بعرسال، البلدة السنية الواقعة على بعد 130 كلم شمال شرق بيروت وسط منطقة تقنطها اكثرية شيعية.

وقتل 16 عسكريا بينهم ضابطان، اضافة الى عشرات المسلحين، في المعارك التي اندلعت السبت اثر اعتقال الجيش اللبناني عماد احمد جمعة، القيادي في جبهة النصرة، الفرع السوري لتنظيم القاعدة، بحسب مصدر عسكري.