×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
إسلام يكن

مصر/ "فتى الجيم" يدعو للجهاد والأمن يتوعده

دعا إسلام يكن، فتى داعش المصري، الذي انتشرت صوره مؤخرا، سواء قبل انضمامه لتنظيم داعش بعرض عضلاته في "الجيم" وما بعد التحاقه بالتنظيم وحمله السيف والسلاح، المصريين للجهاد تحت راية التنظيم، مطالبا الشباب المصري بزيارة المواقع الجهادية التي بايعت تنظيمه للتعرف إلى فكرهم وشكل الدولة.

وقال يكن الذي اشتهر باسم "داعش المصريين"، في حسابه على تويتر، اليوم الاثنين: "اسمعوا من دولة داعش ولا تسمعوا عنها من الإعلام والشائعات"، وعرض عددا من المحادثات الخاصة بينه وبين شباب أعلنوا جهادهم معهم، والذهاب إلى سوريا والعراق، وعلّق عليها قائلا الآية القرآنية "ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين"، وتابع يقول "هناك الكثير من العروض تتوالى للجهاد"، كما نشر فيديوهات للجهاديين من الدول الأوروبية وكندا أثناء تنفيذهم عمليات ضد نظام الأسد في سوريا.

ونشر يكن عددا من الحسابات الرسمية لقادة تنظيمه، للحديث معهم والسماع لخطبهم للتعرف إلى رؤية التنظيم، كما نشر فيديوهات عن المدن والقرى التي احتلها تنظيم داعش في سوريا والعراق، مطالبا الشباب بزيارة هذه المدن للتأكد من مدى الاستقرار الأمني والأمان في ظل حكم التنظيم.

من جانب آخر، كشف مصدر أمني مصري أن إسلام يكن غادر مصر إلى سوريا عن طريق أحد العناصر الإرهابية في شمال سيناء، مشيرا إلى أنه شارك في التظاهرات التي نظمتها جماعة الإخوان عقب ثورة 30 يونيو، كما شارك أيضا في أعمال عنف وتخريب، وأصدرت النيابة العامة أمرا بضبطه وإحضاره.

وأشار المصدر في تصريحات صحافية، اليوم الاثنين، إلى أن إسلام يكن ومجموعة من الشباب، غادروا مصر إلى سوريا في الفترة الأخيرة، وتم رصدهم من قبل الأمن المصري، كما تم وضع أسمائهم على قائمة ترقب الوصول بمطار القاهرة، وسيتم اعتقالهم فور وصولهم .

وقال إن إسلام منتمٍ لأسرة مستواها المادي مرتفع، فهو خريج مدرسة" ليسيه الحرية"، ثم تخرج من كلية الحقوق جامعة عين شمس.

ولفت المصدر إلى أن حساب إسلام على فيسبوك، كان خاضعا للمراقبة من جانب الأمن المصري، وحينما شعر بأن حسابه مراقب أغلق صفحته على فيسبوك، لكنه مازال يواصل كتاباته على تويتر.

وقال إن الشاب المتطرف يعمل على استقطاب الشباب وضمهم إلى "داعش"، لتكوين عناصر للتنظيم في مصر، تحت إشراف القيادات الإرهابية في سيناء.

 

×