×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
صورة ارشيفية

الإسلاميون يحاصرون مئات الأسر في جبل شمال العراق

حوصرت مئات الأسر من الأقلية اليزيدية في العراق بجبل شمالي العراق اليوم الاحد، بعد أن حاصرهم مقاتلون من تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام 'داعش' الجهادي.

وفر السكان من بلدة سنجار وقرى مجاورة 'نحو 115 كيلومترا غربي الموصل'إلى جبل سنجار الآمن نسبيا، مع اقتحام المسلحين مناطق في محافظة نينوى شمالا.

واعربت الأمم المتحدة عن "قلقها العميق إزاء سلامة هؤلاء المدنيين" وأشارت إلى تقارير عن أن اللاجئين في جبل سنجار يمكن ان يصل عددهم إلى نحو 200 ألف شخص.

وحذرت بعثة المساعدة التابعة للأمم المتحدة في العراق من أنه تردد تقارير مفادها ان "الوضع الإنساني لهؤلاء المدنيين بالغ السوء، وأنهم في حاجة ماسة إلى عناصر أساسية منها الغذاء والماء والدواء".

وقال أحد السكان ويدعى اياس خلف عبر الهاتف: "نحن هنا مع عشرات الأسر نحتمي في قمة جبل سنجار ويحيطنا الإسلاميون"..

وأضاف: "نحن في خطر محدق ونحتاج من حكومتي العراق وكردستان التدخل لإنقاذ أرواحنا وإلا سنقتل جماعيا".

يذكر أن اليزيديين الذين يتحدثون بالكردية ينتمون إلى أقلية دينية ويعتبرهم الإسلاميون كفارا أو حتى عبدة شيطان.