الاعتداءات الاسرائيلية على غزة - أرشيف

مقتل 14 فلسطينيا بينهم 11 امرأة وطفلا بقصف اسرائيلي لمنازل في قطاع غزة فجر الثلاثاء

قتل 14 فلسطينيا بينهم اربعة اطفال وسبع نساء في قصف اسرائيلي استهدف ليل الاثنين-الثلاثاء منازل في قطاع غزة، ما يرفع الى 1099 عدد الفلسطينيين الذين قتلوا منذ بدأت اسرائيل هجومها على القطاع، وفق وزارة الصحة في غزة.

وقال المتحدث باسم الوزارة اشرف القدرة لوكالة فرانس برس ان "6 شهداء، بينهم 3 اطفال وسيدتان، ارتقوا شهداء واصيب 15 اخرون اثر قصف عدواني من الدبابات على منزل في مخيم البريج".

وبين القدرة انه بمقتل هؤلاء الستة يرتفع الى "1099 عدد الشهداء منذ بدء الحرب والعدوان"، في اشارة الى العملية العسكرية التي تشنها اسرائيل على قطاع غزة منذ الثامن من تموز/يوليو الجاري.

وفي وقت سابق اعلن القدرة انه "استشهد سبعة مواطنين مدنيين بينهم طفل وخمس نساء في مجزرة صهيونية اثر قصف من الطائرات الحربية على منزل لعائلة ابو زيد في رفح".

وأضاف ان "الشهداء جميعهم من عائلة ابو زيد وهم احمد عبد الله حسن ابو زيد، وداد احمد سلامة ابو زيد، شمة وائل ابو زيد، مريم مرزوق ابو زيد، فلسطين محمد ابو زيد، الطفل عبد الله نضال ابو زيد وبيسان اياد ابو زيد".

واوضح القدرة ان "عشرين مصابا اثر القصف العدواني نفسه نقلوا الى مستشفى ابو يوسف النجار (برفح) لتلقي العلاج".

وقتل اربعة فلسطينيين في غارة استهدفت فجر الثلاثاء منزلا لمواطن من عائلة الفار في مخيم المغازي وسط القطاع حيث تم انتشال "شهيدة طفلة مجهولة الهوية" بعد ساعة تقريبا من استهداف المنزل، حيث قتل على الفور ثلاثة مواطنين في المنزل.

واوضح القدرة ان "الشهداء الثلاثة هم رمزي حسين الفار وسالم محمد الفار وعيسى كامل موسى".

من جهة ثانية اعلن القدرة ان عشرة فلسطينيين آخرين اصيبوا في قصف مدفعي على مخيم البريج وسط القطاع.

وتقصف المدفعية الاسرائيلية بكثافة خصوصا منطقتي الزيتون والشجاعية شرق مدينة غزة وتل الهوى غرب المدينة.

وتعرضت مباني الكلية الجامعية في تل الهوى للقصف المدفعي، وفق شهود عيان.

واكد الشهود ان الطائرات الحربية شنت بعد منتصف ليل الاثنين-الثلاثاء عدة غارات استهدفت عددا من المنازل في حي الزيتون وتل الهوى ومخيمي النصيرات والبريج.

واوضح مصدر امني ان "القصف الاسرائيلي استهدف مصنعا للورق في مخيم النصيرات وسط القطاع واشتعلت فيه النيران.

وتابع المصدر نفسه ان "مسجد الامين محمد قرب منزل الرئيس (محمود عباس) ابو مازن في منطقة تل الهوى تعرض للقصف الجوي الهمجي فجرا ما اسفر عن اضرار جسيمة".