جانب من الدمار الذي خلفه القصف الإسرائيلي على بلدة بيت حانون شمالي قطاع غزة

"هدنة إنسانية" في غزة لمدة 24 ساعة

قال القيادي في حركة حماس إسماعيل رضوان، لـ"سكاي نيوز عربية"، الأحد، إن الفصائل الفلسطينية وافقت على هدنة إنسانية لمدة 24 ساعة في قطاع غزة، تبدأ الساعة الثانية بالتوقيت المحلي.

بدورها، وافقت إسرائيل على هذه التهدئة التي جاءت بوساطة من الأمم المتحدة، عقب محادثات أجراها مسؤولون مع تل أبيب، والفصائل الفلسطينية، لا سيما حركة حماس.

وأضاف رضوان أن الهدنة الجديدة جاءت "مراعاة لظروف الشعب الفلسطيني وعيد الفطر".

وقال مبعوث الأمم المتحدة روبرت سيري خلال لقاء للقناة الثانية العبرية إن حماس تقدمت بطلب لوقف إنساني لإطلاق النار لمدة ٢٤ ساعة.

ودعا سيري الفلسطينيين في غزة، في وقت سابق، إلى عدم اعتبار إعلان حماس بقبول الهدنة بمثابة هدنة سارية المفعول حتى تقبل بها إسرائيل وتصبح هدنة متوافق عليها.

وكانت حماس قد رفضت، السبت، هدنة لمدة 24 ساعة عرضتها إسرائيل من جانب واحد، بناء على طلب من الأمم المتحدة.

وأوضح رضوان أن حماس لم توافق على التهدئة التي وافقت عليها إسرائيل من طرف واحد، لأن هدفها "استخباراتي"، بالإضافة إلى أنها "تمنح الاحتلال الفرصة التي يريدها لترتيب أموره على الأرض".

وانهارت هدنة إنسانية في قطاع غزة، الأحد، بعد أن أطلق فلسطينيون عددا من الصواريخ باتجاه إسرائيل التي ردت بقصف عنيف أدى إلى مقتل 7 فلسطينيين على الأقل، وفق ما أعلنت وزارة الصحة.

وقصفت الدبابات والمدفعية الإسرائيلية أهدافا على طول الحدود الشرقية والشمالية للقطاع، ما أطلق أعمدة كثيفة من الدخان الأسود في الهواء.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إنه "بعد استمرار إطلاق حماس للصواريخ بشكل متواصل خلال الهدنة الإنسانية التي تم الاتفاق عليها من أجل السكان المدنيين في غزة، سيقوم الجيش الآن باستئناف أنشطته الجوية والبحرية والبرية في قطاع غزة".

ويأتي الإعلان بعد 10 ساعات من موافقة الحكومة الأمنية الإسرائيلية على تمديد التهدئة الإنسانية لفترة 24 ساعة أخرى، في خطوة رفضتها حركة حماس.

 

×