دخان التفجيرات في بغداد

منفذ الهجوم الانتحاري في العراق الاسبوع الماضي استرالي الجنسية

اعلنت السلطات الاسترالية الاثنين ان شابا استراليا في الـ18 من عمره نفذ هجوما انتحاريا في بغداد الاسبوع الماضي، الامر الذي وصفه المدعي العام جورج برانديس بـ"التطور المزعج".

واسفر التفجير الانتحاري الخميس الماضي قرب مسجد في بغداد عن سقوط عدد من القتلى.

وقالت تقارير ان تنظيم "الدولة الاسلامية" اطلق على الشاب الذي غادر مولبورن العام الماضي الى منطقة الشرق الاوسط، اسم ابي بكر الاسترالي على احد حساباته على تويتر. واكد مكتب برانديس ان الشاب استرالي الجنسية.

ووصف برانديس الامر في بيان بـ"التطور المزعج"، واعتبر انه "مثل جديد على خطورة الوضع في العراق حاليا". 

واضاف ان "الحكومة تأسف لاعمال العنف التي تنفذها الدولة الاسلامية في العراق والشام ومجموعات متطرفة اخرى في العراق وسوريا وهي قلقة جدا من تورط استراليين في هذه الانشطة".

وتابع "كما قلت عدة مرات سابقا من غير القانوني ان يتورط استراليين في النزاعات في العراق وسوريا، والحكومة تحث الاستراليين على عدم السفر الى المنطقة".

واشار البيان الى ان الشاب هو ثاني استرالي ينفذ هجوما انتحاريا في نزاعات العراق وسوريا، من دون اضافة تفاصيل.

وكانت وزيرة الخارجية جولي بيشوب اعربت الشهر الماضي عن قلقها الشديد من تورط 150 استراليا "في العمل الارهابي" في العراق وسوريا.

وتابع برانديس ان "مشاركة الاستراليين في النزاع في سوريا والعراق تشكل تهديدا خطيرا على امن استراليا حين يعود هؤلاء الى البلاد".

واكد ان "الحكومة ستواصل اتخاذ كافة الاجراءات الضرورية للحفاظ على امن مصالح استراليا والاستراليين".