جندي عراقي في شارع رئيسي في بغداد

تنظيم "الدولة الاسلامية" يتبنى هجمات السبت في بغداد

تبنى تنظيم "الدولة الاسلامية" في العراق الاحد الهجمات الدامية بسيارات مفخخة التي وقعت السبت في بغداد وادت الى قتل نحو ثلاثين شخصا واصابة عشرات بجروح. 

واكد التنظيم الذي نشر بيانا على مواقع جهادية ان الهجمات نفذت باربع سيارات مفخخة، اثنان انتحاريان، استهدفت مناطق تطوع وحواجز تفتيش.

وتعد الهجمات التي وقعت بفارق زمني بسيط بين كل تفجير، الاعنف منذ عدة اسابيع.

وقال البيان "انطلق فارسان من فرسان الاسلام هما ابو القعقاع الالماني وابو عبد الرحمن الشامي ليدكا حواجز واوكار الحكومة المجوسية".

واضاف "نفذ الاول على سيطرة لعناصر الجيش والشرطة ومتطوعي السيستاني في ابو دشير (جنوب غرب) والثاني على سيطرة في الكاظمية في ساحة عدن" في شمال بغداد.

واضاف "رافق ذلك تفجير سيارتين مفخختين في السيدية والبياع".

واشار البيان الى "ان هذه الغزوة ضمن حملة تنسيقية بين خلايا بغداد واحزمتها من الخارج".  

وكانت مصادر امنية وطبية اكدت مقتل ثلاثين شخصا على الاقل واصابة العشرات بجروح في هجمات متفرقة بينها خمس بسيارات مفخخة السبت في بغداد وشمالها.

وتتزامن الهجمات مع العملية العسكرية التي يشنها الجيش العراقي شمال بغداد لاستعادة السيطرة على مناطق سقطت بيد تنظيم الدولة الاسلامية وجماعات مسلحة اخرى.

 

×