الشرطة تنتشر امام متظاهرين من قبيلة المسيرية في الخرطوم

صحافي سوداني يتعرض للعنف بعد دعوته الى التطبيع مع اسرائيل

اقتحم مسلحون مكاتب صحيفة سودانية السبت وضربوا بعنف رئيس تحريرها الذي دعا الى تطبيع علاقات بلاده مع اسرائيل، كما صرح احد زملائه.

والعنف الجسدي الذي تعرض له عثمان ميرغني رئيس تحرير صحيفة التيار يعتبر عملا غير مألوف في السودان حتى وان تحدث الصحافيون بانتظام عن الرقابة التي تمارسها اجهزة الاستخبارات السودانية.

ونقل ميرغني الى مستشفى الزيتونة بوسط مدينة الخرطوم على اثر الضربات التي تلقاها على "الراس واحد ساقيه باسلحة نارية وعصي" كما اوضح لوكالة فرانس برس فيصل محمد صالح الحائز على جائزة بيتر ماكلر للصحافة الاخلاقية والشجاعة واحد المدافعين عن حقوق الصحافيين في السودان.

وقال صالح الذي كان يتحدث من المستشفى نقلا عن صحافيين اخرين في التيار ان نحو سبعة مسلحين اقتحموا مكاتب الصحيفة قبيل ساعة الافطار. واضاف "انهم امروا الصحافيين بالانبطاح ارضا وجمعوا كل الهواتف الخليوية وكل الحواسيب المحمولة وقطعوا كافة اتصالات الانترنت قبل التوجه الى مكتب عثمان ميرغني".

ووقع الاعتداء بعد بضعة ايام من دعوة ميرغني عبر محطة تلفزة محلية الى تطبيع علاقات بلاده مع اسرائيل.

وتزامنت تصريحات ميرغني مع الحملة العسكرية الاسرائيلية على قطاع غزة. ويوم امس السبت كان اكثر الايام دموية بالنسبة لقطاع غزة حيث ارتفعت حصيلة الهجوم الاسرائيلي الى 370 قتيلا فلسطينيا منذ 13 يوما.

 

×