جثتي طفلين قتلا خلال القصف الاسرائيلي على غزة

55 قتيلا فلسطينيا منذ بدء الهجوم البري وعدد القتلى الاجمالي الى 296

قتل 55 فلسطينيا في قطاع غزة منذ بدء الهجوم البري الاسرائيلي مساء الخميس على القطاع ما رفع عدد القتلى الفلسطينيين الجمعة، في اليوم الحادي عشر للعملية العسكرية الاسرائيلية، الى 296 على الاقل.

وقتل جندي اسرائيلي ب"نيران صديقة" خلال الهجوم البري، ما يرفع عدد القتلى الاسرائيليين منذ بدء العملية الاسرائيلية على القطاع في الثامن من تموز/يوليو الجاري الى قتيلين، احدهما مدني.

وقبيل منتصف الليل قتل اربعة فلسطينيين، احدهم في قصف مدفعي في مدينة رفح جنوب القطاع، واثنان هما شقيقان في غارة جوية على مدينة خانيونس، في حين قتل الرابع في قصف على خانيونس.

وفي وقت سابق قتل مساء الجمعة ثلاثة فلسطينيين من عائلة واحدة في غارة جوية اسرائيلية على جنوب القطاع، وذلك بعيد وقت قصير من مقتل ثمانية آخرين، جميعهم من عائلة واحدة، وهم رجلان وامرتأن واربعة اطفال، في قصف مدفعي على بلدة بيت حانون شمال القطاع، وفقا لوزارة الصحة في غزة.

وقبل ذلك بوقت قصير اعلن اشرف القدرة المتحدث باسم الوزارة مقتل خمسة فلسطينيين بينهم اربعة اطفال قتلوا في قصف مدفعي شرق مدينة غزة، بينما قتل شخص خامس في قصد مدفعي ايضا شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

كما اعلنت وفاة فلسطيني متاثرا بجروح اصيب بها في غارة اسرائيلية على مدينة خانيونس قبل عدة ايام.

ومن بين القتلى الفلسطينيين ايضا ثلاثة فتيان تتراوح اعمارهم بين 12 و16 عاما قتلوا قبل ظهر الجمعة بنيران دبابات اسرائيلية قرب بيت حنون في شمال قطاع غزة، بحسب ما افاد المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة اشرف القدرة.

كما قتل خمسة اشخاص بينهم رضيع في شهره الخامس في مدينة رفح جنوب القطاع.

وبعد ظهر الجمعة قتل ثلاثة اشخاص في خانيونس في جنوب القطاع وخامس في النصيرات في الوسط. كما قتل شخص في شمال القطاع في قصف استهدف مقبرة.

كما عثر على جثتي شخصين قتلا في قصف سابق في خانيونس، بحسب ما اوضح القدرة.

وافاد المركز الفلسطيني لحقوق الانسان في غزة ان المدنيين يمثلون اكثر من 80% من القتلى، كما ارتفع عدد الجرحى الى 2200.

وبحسب الجيش الاسرائيلي فان 1164 صاروخا او قذيفة اطلقت باتجاه اسرائيل وتمكن نظام القبة الحديدية من اعتراض 320 منها.