ابو قتادة

ابوقتادة ينتقد اعلان "الخلافة الاسلامية" ويقول انها "باطلة" و"غير ملزمة"

أنتقد الداعية الاسلامي الاردني المتشدد عمر محمود عثمان المعروف باسم ابو قتادة وكان يوصف في الماضي بانه "سفير بن لادن في اوروبا" اعلان دولة "الخلافة الاسلامية"، مؤكدا انها بيعة "باطلة" و"لاتلزم إلا اصحابها" لان ذلك لا يتم "الا بأتفاق اصحاب الامر من اهل الشورى".

وقال ابو قتادة الذي تسلمته عمان من لندن في تموز/يوليو الماضي حيث خاض معركة قضائية طويلة لمنع ترحيله من بريطانيا في رسالة نشرها على موقع "تويتر" ان "ما اعلنته جماعة الدولة الاسلامية في العراق بأنها دولة الخلافة الاسلامية باطل من وجوده".

واضاف ان "أمر الامامة لا يكون الا عن رضى ولا يحصل إلا بأتفاق اصحاب الامر من اهل الشورى (...) وهم المجاهدون في سبيل الله في الارض من سوريا الشام واليمن وافغانستان والشيشان والصومال والجزائر وليبيا وغيرهم من اهل النكاية في اعداء الله، وقد عقد أمر الخلافة بعيدا عن هؤلاء".

واوضح ان "هذه الجماعة (الدولة في العراق) ليست لها ولاية على عموم المسلمين حتى تقضي الامر بعيدا عنهم (...) (فهي) جماعة من المسلمين لا جماعة المسلمين التي تقال لها الخلافة والامامة العظمى (...) فهذه بيعة في الطاعة لاتلزم الا اصحابها فقط".

ورأى ابو قتادة ان "تهديدهم بالقتل لمن شق عصا المسلمين (...) انزلوه على غير وجهه، فأن الناس اليوم جماعات لايجوز جمعهم إلا على وجه الرضى او حصول الغلبة المطلقة".

وقال ان "الغاء جماعات المسلمين في عموم الديار إلا جماعاتهم هذا الافتراء بلا علة سوى علة اعلان الخلافة، وقد تبين سابقا فساد هوى العلة فليس بالاعلان والاسماء يحصل الالتزام".

واشار الى ان "واقعهم يدل على سعارهم في قتال مخالفيهم، وهذا القتل إثم وجريمة كبيرة على أي معنى كان، سواء كان من اجل الغلبة او من اجل غيرها، اما ان حصل تكفير للمخالف فهذا دين الخوارج ولاشك".

وحذر ابو قتادة من ان "هؤلاء لا رحمة في قلوبهم على اخوانهم المجاهدين فكيف سيكون أمرهم على فقراء الناس ومساكينهم وضعافهم وعوامهم".

وتابع ان تنظيم الدولة الاسلامية "جماعة بدعية فلا يقاتل تحت رايتها الا إضطرارا، وقد زادت بدعتها بزعمها انها جماعة المسلمين وان امامهم هو الامام الاوحد للمسلمين مبطلين غيره بلا معنى سوى الادعاء".

وغير تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام الذي يسيطر على اراض واسعة في سوريا والعراق، نهاية الشهر الماضي اسمه الى "الدولة الاسلامية"، كما اعلن مبايعة قائده ابو بكر البغدادي "خليفة" للمسلمين في كل مكان.

وابو قتادة المولود في 1960 في بيت لحم، وصل في 1993 الى بريطانيا لطلب اللجوء وتم ترحيله منها الصيف الماضي الى الاردن ليواجه تهما تتعلق بالارهاب.

واسقط القضاء الاردني في 26 من الشهر الماضي التهمة الاولى والمتعلقة بالمؤامرة للقيام بعمل ارهابي ضد المدرسة الاميركية في عمان في نهاية 1998 لنقص الادلة لكنه يبقى معتقلا في انتظار محاكمته في قضية اخرى في السابع من ايلول/سبتمبر المقبل.

والقضية الثانية تتعلق بالتخطيط لتنفيذ هجمات ارهابية ضد سياح اثناء احتفالات الالفية في الاردن عام 2000.

 

×