×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
صورة ارشيفية

حماس تحدد شروطها للتهدئة في غزة

اكدت حركة حماس الفلسطينية الاثنين انها لن تقوم بالتهدئة مع اسرائيل قبل ان توقف الدولة العبرية قصفها لقطاع غزة وتفرج عن الاسرى وترفع الحصار عن القطاع الفلسطيني من اجل التوصل الى وقف لاطلاق النار.

وتواصل اسرائيل الاثنين غاراتها على قطاع غزة لكنها لم تنفذ تهديدها ببدء عملية برية بينما لا تلقى الدعوات الى وقف اطلاق النار في اليوم السابع من الهجوم اي استجابة.

وقال مشير المصري وهو نائب في المجلس التشريعي الفلسطيني عن حركة المقاومة الاسلامية (حماس) لوكالة فرانس برس "هناك اتصالات عديدة مع حركة حماس بشأن موضوع التهدئة، ولم يقدم لهذه اللحظة مشروع متكامل".

وبحسب المصري فان هذه الاستحقاقات ستكون "وقف العدوان الشامل على شعبنا الفلسطيني ورفع الحصار بما في ذلك فتح معبر رفح، فضلا عن الافراج عن اسرانا البواسل في صفقة التبادل".

واضاف "المقاومة هي مقاومة مشروعة في ميدان الدفاع عن الشعب الفلسطيني بكل الوسائل المتاحة، ولن تقف الا اذا فرضت شروطها على المحتل".

بينما اكد قيادي اخر رفيع في الحركة لوكالة فرانس برس انه تم تقديم اطار عام لاتفاق، موضحا ان الحركة ملتزمة بتنفيذه اكثر من اتفاق التهدئة الذي ادى الى وقف اطلاق النار في اخر تصعيد مع اسرائيل في نوفمبر 2012.

وقال "لدينا اطار عام للاتفاق ولكننا لم نطرح بنودا".

واضاف "سنبني على هدنة عام 2012 ونريد المضي قدما، ولا نريد الرجوع الى الخلف".

ومن ناحيته اوضح المصري ان "دولا عربية واسلامية وغربية" تشارك في المحادثات للتوصل الى وقف لاطلاق النار دون الادلاء بمزيد من التفاصيل.
واضاف ان الحركة مستعدة لمعركة طويلة الامد.

 

×