انتشار للقوات الامنية العراقية في كربلاء

مواجهات جديدة في الضلوعية شمال بغداد

تواصلت الاشتباكات لليوم الثاني على التوالي الاثنين بين قوات من الشرطة والعشائر من جهة ومسلحي تنظيم "الدولة الاسلامية" الذي يحاولون السيطرة على ناحية الضلوعية الى الشمال من بغداد.

وقال قائممقام ناحية الضلوعية ذات الغالبية السنية مروان متعب لوكالة فرانس برس ان "الاشتباكات متواصلة منذ يوم امس (الاحد) بين مسلحين يحاولون فرض سيطرتهم على الضلوعية (90 كلم شمال بغداد) وابناء العشائر وقوات الشرطة".

واضاف ان "الاشتباكات تدور في منطقة الجبور جنوبي الضلوعية بعد ان سيطر المسلحون على وسط وشمال الناحية منذ يوم امس ". واكد ان "غالبية مناطق الناحية تحت سيطرة المسلحين ولم يبقى سوى منطقة الجبور".

واشار متعب الى ان مفاوضات جرت بين العشائر والمسلحين الذين طلبوا ان تسلم قوات الامن والعشائر اسلحتهم فيما رفض الطرف الثاني هذا الامر.

واكد ابو عبد الله احد سكان الناحية لفرانس برس ان المسلحين المنتمين الذي تنظيم "الدولة الاسلامية" المتطرف يحاولون اقتحام منطقة الجبور بعد ان سيطروا على وسط وشمال الناحية.

وتحدث ضابط في الشرطة عن نزوح اعداد كبيرة من اهالي الضلوعية مستخدمين قوارب عبر نهر دجلة خوفا من الوقوع ضحايا للاشتباكات.

وبدأ مسلحو "الدولة الاسلامية" امس الاحد هجوما على الضلوعية وسيطروا على قسم كبير من الناحية بينها مركز الشرطة والمجلس البلدي ومديرية الناحية ومقرات للشرطة، وفقا لمصادر رسمية .

ويسيطر مسلحون ينتمون الى تنظيم "الدولة الاسلامية" الجهادي المتطرف على عدة مدن في الانبار وعلى مناطق واسعة من محافظات نينوى وصلاح الدين وكركوك وديالى اثر هجوم كاسح شنوه قبل اكثر من شهر مع جماعات متطرفة سنية اخرى.

 

×