الشيخ علي سلمان

التحقيق مع زعيم جمعية الوفاق المعارضة في البحرين

حققت المباحث البحرينية الاربعاء مع الشيخ علي سلمان زعيم جميعة الوفاق المعارضة التي تمثل التيار الرئيسي لشيعة البحرين، وذلك بعد لقائه مع مسؤول اميركي اعتبرته السلطات البحرينية شخصا "غير مرحب به" بعد اللقاء.

ومثل سلمان ومعاونه السياسي النائب السابق خليل المرزوق بشكل منفصل امام المباحث التي لم تحدد سبب الاستدعاء.

ونشرت صفحة جمعية الوفاق على موقع فيسبوك صورة للشيخ علي سلمان مع محاميه امام مبنى ادارة المباحث.

وكان خليل المرزوق تمت تبرئته الشهر الماضي من تهمة التحريض على الارهاب.

وياتي استدعاء الشيخ علي سلمان وخليل المرزوق للتحقيق بعد يوم من اعلان الخارجية البحرينية ان معاون وزير الخارجية الاميركي لشؤون حقوق الانسان والعمل توم مالينوسكي "غير مرحب به" بعد ان التقى سلمان ومسؤولين معارضين آخرين.

وطلبت المنامة الاثنين من مالينوسكي المغادرة فورا.

واشارت الخارجية البحرينية الى انها اخذت القرار بحق المسؤول الاميركي "لتدخله في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين وعقده اجتماعات مع طرف دون أطراف أخرى".

واعتبرت الخارجية البحرينية ان تصرف المسؤول الاميركي "يبين سياسة التفرقة بين أبناء الشعب الواحد، بما يتعارض مع الأعراف الدبلوماسية والعلاقات الطبيعية بين الدول".

وتضم البحرين المقر العام للاسطول الخامس الاميركي.

وتشهد المملكة منذ شباط/فبراير 2011 حركة احتجاج يقودها الشيعة ضد الحكومة.

وتطالب جمعية الوفاق ب"ملكية دستورية" في البحرين.

ومع تنامي اعمال العنف خلال الاحتجاجات، شددت السلطات العقوبات لمرتكبي هذه الاعمال بحيث باتت تصل الى الاعدام او السجن المؤبد في حال وقوع قتلى او جرحى.