قوات امن يمنية قرب صنعاء

الرياض تؤكد ان عناصر القاعدة الذين هاجموا منفذ الوديعة الحدودي سعوديون

اكدت السلطات السعودية ان عناصر القاعدة الستة الذي هاجموا منفذ الوديعة الحدودي مع اليمن الجمعة وقتل خمسة منهم واعتقل السادس، جميعهم سعوديون مطلوبون امنيا.

وقال بيان للمتحدث الامني باسم وزارة الداخلية السعودية ان "نتائج تحليل البصمة الوراثية للقتلى من منفذي الجريمة الإرهابية الآثمة اكدت أن جميعهم سعوديون من المطلوبين للجهات الأمنية بالمملكة المتواجدين خارجها".

وكان بيان امني اكد ان المصاب الموقوف مطلوب ويدعى صالح محمد الرحمن السحيباني.

اما المهاجمين الذين قتلوا فهم موسى عبدالله محمد البكري الشهري وصالح علي سعد العمري اللذين قضيا عقوبة بالسجن بسبب "نشاطات ارهابية" وافرج عنهما، اضافة الى ايوب صالح عبدالعزيز السويد الذي سبق ان ابلغ ذووه بوجوده في "منطقة تشهد صراعا"، وعبدالعزيز إبراهيم عبدالله الرشودي الذي تمت استعادته من "منقطة تشهد صراعا" واطلق سراحه.

اما القتيل الخامس فهو فرج يسلم محمد الصيعري الذي سبق أن صدر بحقه حكمان قضائيان بالسجن والجلد لتورطه في قضايا تعاطي مخدرات وهو ايضا "توجه إلى مناطق تشهد صراع" بحسب اسرته.

واكدت السلطات السعودية ان المهاجمين الستة نفذوا عملية تسلل مثيرة عند نقطة الوديعة الحدودية مع اليمن اسفرت عن مقتل اربعة من رجال الامن السعوديين فضلا عن مقتل جندي في الجانب اليمني.

ودخل المهاجمون من جهة محافظة حضرموت اليمنية وتمكن اثنان منهم من التسلل الى محافظة شرورة السعودية الجنوبية قبل ان يفجرا نفسهما في مبنى تابع للمباحث العامة.

وبينما تمكنت السعودية منذ سنوات من وضع حد لدرجة كبيرة لهجمات تنظيم القاعدة على ارضها، تهز اليمن موجة من اعمال العنف  نتيجة نشاط التنظيم المتطرف.

وكان العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز اكد في 29 حزيران/يونيو ان المملكة ستواصل محاربة الارهاب.