موظفون امام بنك فلسطين في غزة

اغلاق جميع بنوك غزة احتجاجا على اطلاق نار على بنك فلسطين

قررت سلطة النقد الفلسطينية وجمعية البنوك اغلاق كافة المصارف العاملة في قطاع غزة احتجاجا على الاعتداءات التي تستهدف البنوك في القطاع وآخرها الاعتداء بالرصاص على أحد المصارف والصرافات الالية في غزة الاثنين.

واعربت سلطة النقد وجمعية البنوك العاملة في فلسطين في بيان مشترك الاثنين "عن القلق الشديد لاستمرار الاعتداءات الاثمة على البنوك في قطاع غزة، وآخرها الاعتداء بالرصاص على أحد المصارف والصرافات الالية والذي جاء تنفيذا للتهديدات السابقة والمتواصلة والتي حذرت سلطة النقد منها في بيان سابق". 

واضاف البيان "بناء عليه فقد تقرر اغلاق كافة المصارف العاملة في القطاع لهذا اليوم، وذلك احتجاجا على هذا التطور الخطير وغير المسبوق".

وقال بنك فلسطين في بيان "فجر اليوم قام مسلحون مجهولون باطلاق الرصاص على مقر فرع عمر المختار بمدينة غزة وأجهزة الصراف الآلي التابعة له، وعلى أجهزة الصراف الآلي التابعة لفرع النصر جنوب غزة، مما أدى إلى حدوث أضرار كبيرة".

وطالب البنك "كافة الجهات الرسمية والمسؤولة العمل على حماية الجهاز المصرفي في قطاع غزة، وذلك لضمان استمرارية العمل لما فيه من خدمة لأبناء شعبنا وخاصة في الظروف الحالية الصعبة التي تمر على قطاع غزة".

واضاف "نؤكد مرة أخرى ان بنك فلسطين والجهاز المصرفي الفلسطيني ليس طرفا في التجاذبات السياسية الحالية".

وهدد موظفو حكومة حماس السابقة بمنع موظفي السلطة من قبض رواتبهم احتجاجا على عدم قبض رواتبهم ايضا. 

والشهر الماضي اغلق عناصر امن تابعون لحماس المصارف الفلسطينية في قطاع غزة بعد احتجاجات موظفي حكومة حماس السابقة على عدم قبض رواتبهم من حكومة التوافق الفلسطينية أسوة بموظفي السلطة الفلسطينية.

ولم يقبض موظفو حماس الذين يقدر عددهم بنحو41 الفا، رواتبهم منذ عدة اشهر.

 

×