دمار داخل مبنى القنصلية المحروق في بنغازي

المتهم باعتداء بنغازي يتبنى ايديولوجية معادية للغرب

ذكرت صحيفة واشنطن بوست في وقت متاخر من يوم الثلاثاء ان المتهم الرئيسي في الهجوم الدامي ضد القنصلية الاميركية في بنغازي في 2012 يتبنى ايديولوجية متطرفة معادية للغرب.

وقال المدعون الاميركيون في وثائق قدمت الى المحكمة في وقت متأخر الثلاثاء انه بعد الهجوم عمد احمد ابو ختالة، المعتقل الوحيد في القضية، بالاضافة الى مسلحين آخرين، الى نهب مجمع القنصلية ثم عادوا الى احدى القواعد للتحضير لهجوم آخر يستهدف مركزا قريبا لوكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي آي ايه).

واسفر الهجوم على القنصلية وقتها عن مقتل السفير الاميركي كريس ستيفنز وثلاثة اميركيين آخرين.

واثار الهجوم جدلا سياسيا حادا في واشنطن، حيث اتهم الجمهوريون ادارة الرئيس باراك اوباما باخفاء حقيقة ما حصل عبر الاعلان في بادئ الامر ان الهجوم كان نتيجة تظاهرة عفوية معادية للولايات المتحدة خارج القنصلية ولم يكن مخططا له، قبل ان تتراجع وتصنف الهجوم بالارهابي.

ونقلت الصحيفة عن وثائق المدعين العامين انه "في الايام السابقة للهجوم، عبر المدعي عليه عن قلقه ومعارضته لوجود منشأة اميركية في بنغازي".

الى ذلك فان عددا من شركائه في جماعة انصار الشريعة كانوا ضمن مجموعة من 20 مسلحا او اكثر تجمعوا امام البعثة الاميركية في 11 ايلول 2012، واقتحموا ابوابها ودخلوا المبنى واشعلوا النيران فيه، وفق واشنطن بوست.

والقت قوات خاصة اميركية القبض على ابو ختالة في بنغازي في 15 حزيران/يونيو من العام الحالي. وبعد اسبوعين وجهت له اتهامات بالتآمر لتأمين موارد ومعدات "للارهابيين". 

ودفع ابو ختالة ببراءته السبت خلال مثوله للمرة الاولى امام القضاء الاميركي في واشنطن.

وبحسب واشنطن بوست فان المسؤولين الاميركيين يقولون انه ستحل محل التهمة الحالية لائحة اتهام اخرى قد يصل حكمها الى الاعدام.

وتتضمن الادلة ضد ابو ختالة "صورا وفيديو من الهجوم واقوال شهود عيان، فضلا عن دليل آخر حول تباهي مخططي الهجوم بتورطهم"، كما نقلت واشنطن بوست عن مسؤول اميركي مطلع على القضية.

 

×