السفينة الدنماركية 'ارك فوتورا' قبالة مرفأ جيويا تاورو

بدء نقل اسلحة كيميائية سورية من سفينة دنماركية الى اخرى اميركية لتدميرها

بدأ نقل اسلحة كيميائية سورية من السفينة الدنماركية "ارك فوتورا" الى السفينة الاميركية "كيب راي" صباح اليوم الاربعاء بهدف تدميرها وذلك بعيد وصول السفينة الدنماركية الى مرفأ جيويا تاورو في كالابريا الايطالية.

ووضعت رافعة اول حاوية من اصل 78 على عربة رافعة نقلتها الى السفينة "كيب راي" حوالى الساعة السابعة بتوقيت غرينتش. وترسو السفينتان مقابل بعضهما من الجزء الخلفي.

وكانت السفينة الاميركية في الرصيف عندما واكبت فرقاطة من سلاح البحرية الايطالي "ارك فوتورا" صباح اليوم، فيما كانت مروحية تابعة للجيش الايطالي تراقب المجال الجوي.

ومرت السفينة الدنماركية بمحاذاة السفينة الاميركية قبل ان ترسو.

وصعد مفتشون من المنظمة الدولية لحظر الاسلحة الكيميائية على متن السفينة للتدقيق في كميات وانواع وتغليف الاسلحة، ثم اعطوا موافقتهم النهائية على بدء عملية نقل الاسلحة من السفينة الدنماركية التي ابحرت من مرفأ اللاذقية السوري في 23 حزيران/يونيو.

ويفترض ان تستمر عملية النقل هذه من سفينة الى اخرى 20 ساعة.

والسفينة الاميركية "كيب راي" مزودة بالمعدات اللازمة لتدمير الترسانة الكيميائية في البحر بدون التسبب باضرار في البيئة.

وفي المرفأ الايطالي تم تعزيز الاجراءات الامنية. واغلقت قوات الامن كل الطرق المؤدية الى المرفأ  امام حركة السير وتمنع كل شخص غير مأذون له من دخول المرفأ.

وقال النقابي في المرفأ دومينيكو ماكري لوكالة فرانس برس "انها ليست عملية روتينية بل عملية عسكرية والقلق كبير جدا".

وكلفت اجهزة الاطفاء اخذ عينات بواسطة اجهزة لكشف اي تسرب سام بينما فرضت سلطات الطيران المدني حظر تحليق من الاول الى الثالث من تموز/يوليو في شعاع طوله 1.1 كلم حول جيويا تاورو.

 

×