لقطة ماخوذة عن تسجيل للدولة الاسلامية يظهر فيه ناشطون تابعون للتنظيم في محافظة نينوى بشمال العراق

القوات العراقية تحكم سيطرتها على مدخلي تكريت الجنوبي والغربي

احكمت القوات العراقية التي تشن عملية عسكرية واسعة في تكريت معقل الرئيس العراقي السابق صدام حسين السيطرة على مدخلي المدينة الجنوبي والغربي وسط اشتباكات متواصلة مع المسلحين المتطرفين. 

وقال ضابط في الجيش العراقي في تصريح لوكالة فرانس برس الاثنين ان "قواتنا تقدمت من المدخل الجنوبي واحكمت السيطرة على الطريق الرئيسي المؤدي الى المدينة" بعد يومين من وصول هذه القوات الى المدخل الغربي لتكريت (160 كلم شمال بغداد).

من جهته اعلن مصدر امني وصول تعزيزات عسكرية الى قاعدة "سبايكر" العسكرية الواقعة في شمال المدينة تشمل مدافع ودبابات، مؤكدا ان "القوات استعادت جميع الطرق المؤدية الى تكريت ولم يبق سوى اقتحام المدينة برا".

وتخوض القوات العراقية مدعومة بغطاء جوي كثيف منذ ايام معارك مع مسلحي تنظيم "الدولة الاسلامية" عند اطراف مدينة تكريت في اكبر عملية برية تنفذها هذه القوات منذ بداية الهجوم الكاسح للمسلحين.

ويشن مسلحو تنظيم "الدولة الاسلامية" الى جانب مسلحي تنظيمات سنية متطرفة اخرى هجوما منذ اكثر من اسبوعين سيطروا خلاله على مناطق واسعة في شمال العراق وغربه وشرقه تشمل مدنا رئيسية بينها تكريت والموصل (350 كلم شمال بغداد).

واكد "الدولة الاسلامية" اقوى التنظيمات الاسلامية المتطرفة التي تقاتل في العراق وسوريا والذي اعلن امس الاحد قيام "الخلافة الاسلامية" ومبايعة زعيمه ابو بكر البغدادي "خليفة للمسلمين"، نيته الزحف نحو بغداد ومحافظتي كربلاء والنجف اللتين تضمان مراقد شيعية.

وتستعد القوات العراقية لادخال طائرات "سوخوي" الروسية في معاركها مع "الدولة الاسلامية" والتنظيمات الاخرى فيما تقوم بدراسة "اهداف مهمة" مع المستشارين العسكريين الاميركيين الذي وصلوا العراق الاسبوع الماضي لمساعدة هذه القوات في وقف زحف المسلحين.

 

×