عمال الاطفاء يحاولون اخماد النيران في موقع سقوط صاروخ في المنطقة الصناعية في سدريوت

12 غارة جوية اسرائيلية على قطاع غزة بعد اطلاق صواريخ

شنت طائرات حربية اسرائيلية 12 غارة جوية على قطاع غزة ليل السبت الاحد وذلك بعد اطلاق صواريخ السبت ادت الى اندلاع حريق في المنطقة الصناعية في سديروت جنوب اسرائيل، حسب ما اعلنت مصادر فلسطينية واسرائيلية.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة اشرف القدرة لوكالة فرانس برس ان "رجلا يبلغ من العمر 47 عاما وطفلة تبلغ من العمر 15 عاما اصيبا بجراح متوسطة بشظايا صاروخية خلال استهداف طائرات الاحتلال لهدف بالقرب من مسجد الفاروق بحي الزيتون في مدينة غزة".

ومن جهتها، اكدت متحدثة باسم الجيش الاسرائيلي لوكالة فرانس برس انه "كان هنالك ما مجموعه 12 ضربة على مرتين" مشيرة بان الطيران الحربي الاسرائيلي استهدف خلال الليل عدة "مواقع لانشطة ارهابية".

وجاءت هذه الغارات عقب اطلاق 12 صاروخا من قطاع غزة على جنوب اسرائيل يومي الجمعة والسبت وادى احدها الى اندلاع حريق في مصنع للطلاء في المنطقة الصناعية في سديروت، دون وقوع اصابات.

وبحسب الجيش فان 25 صاروخا وقذيفة مدفعية اطلقت من غزة على اسرائيل في الاسبوعين الماضيين.

وارتفعت حدة التوتر بين اسرائيل والفلسطينيين بعد اختفاء ثلاثة شبان اسرائيليين في جنوب الضفة الغربية المحتلة في 12 حزيران/يونيو حيث شن الجيش عملية واسعة للعثور عليهم.

وقتل خمسة فلسطينيين بيد جنود اسرائيليين خلال هذه العملية واعتقل قرابة 400 في غالبيتهم من اعضاء حركة حماس التي تسيطر قواتها الامنية على قطاع غزة والتي تنسب اليها اسرائيل المسؤولية عن خطف الشبان الاسرائيليين ولو انه لم يصدر اي تبن جدي لعملية الخطف هذه.

وخلال عمليات البحث في الضفة الغربية، قام الجيش الاسرائيلي بتفتيش 2100 مبنى، بحسب متحدثة عسكرية.

ونشر جهاز الامن الداخلي الاسرائيلي (الشين بيت) مساء الخميس الماضي اسمي فلسطينيين يعتبرهما مسؤولين عن خطف الاسرائيليين الثلاثة.

وقال الشين بيت في بيان "المشتبه بهما الرئيسيان في عملية الخطف هما مروان قواسمة وعامر ابو عيشة العضوان في حركة حماس في الخليل واللذان يلاحقهما جهاز الامن والجيش الاسرائيلي".