×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز

ملك السعودية: نرفض الإرهاب ولن نسمح لشرذمة من الإرهابيين بأن يمسوا وطننا

قال العاهل السعودي، الملك عبدالله بن عبدالعزيز، السبت، إنه لن يسمح لما قال إنه "شرذمة من الإرهابيين،" بأن يمسوا أمن وطنه، وذلك في رسالة وجهها إلى العالم الإسلامي مهنئا بحلول شهر رمضان.

وقال العاهل السعودي، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الرسمية: "أيها الإخوة المسلمونَ.. إن الدين الإسلامي دِين الوحدةِ والأخوَّةِ والتَّرابطِ والدَّعوةِ بالتي هيَ أَحسَن، وقَدْ رأينا أنَّ في عَالَمِنا اليومَ بَعضَ المَخدوعينَ بِدعوَاتٍ زَائفةٍ مَا أنزَلَ الله بِها مِنْ سلطانٍ، واخْتَلَطَتْ عَليهم الأمور فَلمْ يفَرِّقوا بين الإصلاحِ والإرهابِ، وَلمْ يدْرِكوا أنّها دَعواتٌ تَهدِف إلى خَلخَلةِ المجتَمَعَاتِ بِتيَّاراتٍ وأحزَابٍ غَايتهَا زَرع الفرقَةِ بينَ المسلمينَ، ونَسوا أنَّ مَقَاصِدَ هذا الدينَ العَظِيمَ إنِّما هَدَفتْ إلى أنْ يَكونَ المجتَمَع الإسلامِيّ أنَموذَجاً للتَّرابطِ والصَّفْحِ والتَّسامحِ."

وتابع قائلا: "إنَّ المَملكةَ بِما آتَاها الله مِنْ فَضْلٍ بِخدمَةِ الحَرَمَينِ الشَّريفَينِ وبِمَا أوتِينا مِنْ إيمانٍ بِثوابِتِ هذا الدِّينِ الحَنيفِ نَرفض الإرهابَ بِكافَّةِ صوَرِهِ وأَنمَاطِهِ، ولَنْ نَسمَحَ لِشِرذِمَةٍ مِنَ الإرهابِيِّينَ اتَّخَذوا هذا الدِّينَ لِباساً يوَارِيْ مَصَالِحَهم الشَّخصيَّةَ لِيرعِبوا المسلِمِينَ الآمِنِينَ، أو أنْ يَمَسّوا وَطَنَنَا أو أحَدَ أبنَائِهِ أو المقِيمينَ الآمِنِينَ فِيه. كَمَا نعلِن أَنَّنَا مَاضونَ بِعَونِ اللهِ تَعَالى في مواجَهَةِ ومحَارَبَةِ كلِّ أَشكَالِ هذهِ الآفةِ التي تلَبَّستْ بنصرَةِ تَعالِيمِ الدِّينِ الإسلامِيِّ، والإسلام مِنْهمْ بَرَاءٌ، وإنِّنَا بِمَا أوتِيْنَا مِنْ عَزيمَةٍ وبِتَكَاتفِ وتَعَاونِ أبناءِ هذهِ الأمةِ العَظِيمَةِ سنَدحَر هذهِ الآفةَ في جحورِها المظلِمَةِ، ومستَنقَعاتِها الآسِنَةِ."

وأضاف: "إخوانيَ المسلمونَ.. لقدْ مَنَّ الله عَلينا في هذهِ البِلادِ المبارَكَةِ بِنِعْمَةٍ هِيَ مِنْ أَجَلِّ النِّعمِ وأَكبَرِها.. نِعمَةِ الأَمنِ والعَيشِ في سَلامٍ، فَقَدْ قَالَ المصطَفى عَلَيهِ أَفضَل الصَّلاةِ وأَتَم التَّسلِيمِ "مَنْ أَصْبَحَ مِنكم آمِناً في سِربِهِ معافى في بدنه، عِندَه قوت يومِهِ، فكَأنَّما حِيزَت لَه الدّنيا". وَأَيّ نِعمةٍ أَجَلّ وأَعظَم مِنْ شعورِ الإنسَانِ بالأمَن. وَمِنْ هذَا البلدِ الطاهرِ مهبِطِ الوحيِّ ومهد خاتِمةِ الرسالاتِ السماويَّةِ في هذا الشهرِ الكريمِ نَسأله عزَّ وجلَّ في هذهِ الليلةِ المباركةِ أنْ يعيدَ للعالمِ الإسلامِيِّ الأمنَ والرخاء والاستقرار، وأن تَتَحَقَّقَ فِيهِ قِيَم التَّسامحِ والتَّرَاحمِ والمَحَبَّةِ، فرسالة هذا الدِّينِ، أيها الإخوة، أَنَزَلَها الله رَحمةً للعَالَمين، ومَنهَجه مَنهج حِوارٍ وتَعايشٍ حَضَاريٍّ إنسانيٍّ. كَمَا نَسأَله تَعَالَى أَنْ يَنعَمَ أَشِقَّاؤنا فِي جَمِيعِ البلدَانِ العَربيَّةِ والإسْلاميَّةِ بالأَمْنِ والاستِقرَارِ السِّيَاسِيِّ والاجتِمَاعِيِّ والاقتِصَادِيِّ وأن يَعمّ السلام جميعَ أنحاءِ العالمِ.. إنَّه سَميعٌ مجِيب."

 

×