اسلحة تركها الجهاديون في كسب بعد انسحابهم منها

الأسد يحذر من ان الارهاب سيطال الدول "الحاضنة والداعمة" له

حذر الرئيس السوري بشار الاسد الاربعاء من ان الارهاب سيطال الدول "الحاضنة والداعمة" له، وذلك في تصريحات نقلتها وكالة الانباء الرسمية السورية (سانا).

وقال الاسد "على الغرب والدول الاخرى التي تدعم التطرف والارهاب في سوريا والمنطقة ان تأخذ العبر من الوقائع والتجارب السابقة، وتدرك ان التهديد الناشىء من ثقافة الارهاب يتعدى دول المنطقة ليصل الى كل العالم، وخصوصا تلك الدول الحاضنة والداعمة له".

ويستخدم النظام السوري عبارة "المجموعات الارهابية المسلحة" للاشارة الى مقاتلي المعارضة الذين يواجهون القوات النظامية في النزاع المستمر منذ ثلاثة اعوام. ويعتبر النظام النزاع "مؤامرة" مدعومة من دول عربية وغربية.

وتأتي تصريحات الاسد في ظل تصاعد نفوذ تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" الناشط في سوريا، وسيطرته منذ اسبوع على مناطق واسعة في العراق، واقترابه من العاصمة بغداد.

ورأى الاسد ان "الغرب يسعى باساليب مختلفة إلى إضعاف وتقسيم الدول الخارجة عن إرادته (...) ففي السابق كان يعتمد على حكومات عميلة لتنفيذ مخططاته واليوم تقوم العصابات الإرهابية بهذا الدور".

وكانت الحكومة العراقية حملت السعودية الثلاثاء مسؤولية الدعم المادي الذي تحصل عليه "الجماعات الارهابية" في العراق. كما اعتبرت صحيفة سورية رسمية الخميس ان تقدم "داعش" "ارهاب بنسخة سعودية".

وأتت تصريحات الاسد خلال استقباله اليوم وفدا كوريا شماليا. ونقلت سانا ان اللقاء بحث "سبل تعميق التعاون القائم بين سوريا وكوريا الديموقراطية في العديد من المجالات، وخاصة فيما يتعلق بعملية التطوير الاقتصادي واعادة الاعمار".

وتجمع بين البلدين منذ سنوات طويلة علاقات عسكرية واقتصادية.