الاخضر الابراهيمي

الابراهيمي: الوضع في العراق سببه الجمود الدولي حول سوريا

قال الوسيط العربي والدولي السابق في سوريا الاخضر الابراهيمي في مقابلة مع وكالة فرانس برس ان هجوم الجماعات الجهادية في العراق كان نتيجة لجمود المجتمع الدولي ازاء النزاع المستمر في سوريا منذ اكثر من ثلاثة اعوام.

وقال الابراهيمي الذي استقال من منصبه في ايار/مايو الماضي بعد اقل من عامين من الجهود غير المجدية لانهاء النزاع في سوريا الذي اودى بحياة اكثر من 160 الف قتيل، في مقابلة هاتفية مع فرانس برس "هذه قاعدة معروفة، فصراع من هذا النوع (في سوريا) لا يمكن ان يبقى محصورا داخل حدود بلد واحد".

واضاف ان المجتمع الدولي "للاسف اهمل المشكلة السورية ولم يساعد على حلها وهذه هي النتيجة".

وبالنسبة للوسيط السابق في العراق بعد الغزو الأمريكي البريطاني لهذا البلد عام 2003، لا يمكن للمجتمع الدولي ان "يتفاجأ" بهجوم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" التي تعد احدى اهم الجماعات الفاعلة في سوريا، على العراق.

وهذه المجموعة المعروفة بقسوتها تمكنت خلال ثلاثة ايام من السيطرة على الموصل ثاني اكبر المدن في العراق ومناطق واسعة أخرى من شمال ووسط البلاد وانتقلت الى الحدود العراقية السورية التي يسهل اختراقها. وهي تطمح لانشاء امارة اسلامية بين العراق وسوريا.

وقال الدبلوماسي المخضرم ان "شخصية عراقية قالت لي في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي ان الدولة الاسلامية في العراق والشام اكثر نشاطا عشر مرات في العراق على ما هي عليه في سوريا". واضاف "ذكرت ذلك الى مجلس الأمن الدولي وفي محادثاتي".

وتابع ان العراق الذي يتشارك بحدود طويلة وسهلة الاختراق مع سوريا "كان مثل الجرح الكبير الذي اصيب" جراء النزاع في سوريا.

واوضح "ليس من حقنا ان نتفاجأ لان العراق لم يسترد عافيته ابدا بعد الغزو الاميركي للعراق عام 2003".

وقال الابراهيمي "في نيسان/ابريل 2004 قلت في بغداد ان كل عناصر الحرب الاهلية موجودة (...) في الحقيقة فقد بدأت حرب أهلية عندما سقط نظام صدام حسين. انا لا ادافع عن صدام كان نظاما بغيضا يجب ان يسقط، لكن الطريقة التي تم القيام بها من خلال غزو لم يكن لها اي مبرر".

واضاف ان "تصرفات الجهاديين في العراق مبنية على خلفية الحرب الأهلية بين الشيعة والسنة".

والانقسام الطائفي في العراق عميق للغاية. وتشعر الطائفة السنية التي كانت في السلطة في عهد الرئيس الراحل صدام حسين، بالتهميش من قبل السلطات التي يسيطر عليها الشيعة منذ الغزو الامريكي في عام 2003 والإطاحة بالنظام البعثي.

وقال الابراهيمي ان "السنة سيدعمون الجهاديين ليس لأنهم جهاديون ولكن لأن عدو عدوي هو صديقي"، مشيرا الى ان "هذا ليس في مصلحة احد، وبالتأكيد ليس في مصلحة أهل السنة في العراق ".

وردا على سؤال حول رد فعل واشنطن التي قررت ارسال حاملة طائرات الى الخليج السبت وطهران التي ابدت استعدادها لمساعدة بغداد دون التدخل على الارض، اشار الابراهيمي الى ان هناك "تعاون بحكم الامر الواقع" ما بين البلدين الذين جمدا علاقاتهما الدبلوماسية منذ قيام الثورة الاسلامية في ايران عام 1979.

واضاف ان "الامر المثالي سيكون عبر جلوس كل دول المنطقة بما فيها ايران معا ليقولوا: نحن لسنا بحاجة الى حرب اهلية بين السنة والشيعة ويجب علينا ان نتعلم العيش معا".

وفي تعليق على استقالته التي قال حينها انه "حزين جدا" بسببها، قال المبعوث السابق للامم المتحدة انه "لا يوجد حل عسكري في سوريا".

واضاف ان "النظام السوري الذي يحرز نجاحات من الناحية العسكرية خلص الى انه سيحرز نصرا حاسما، ولكن انا لست على يقين من ان هذا هو الحال. الجميع سوف يوافق في النهاية على البحث عن حل سياسي وهذا أفضل للجميع".

ويسيطر مسلحون ينتمون الى "الدولة الاسلامية في العراق والشام" وتنظيمات اخرى اضافة الى عناصر من حزب البعث المنحل على مدينة تكريت (160 كلم شمال بغداد) مركز محافظة صلاح الدين منذ الاربعاء، كما يفرضون سيطرتهم على مناطق اخرى في المحافظة شمال العراق.

ويسيطر هؤلاء ايضا منذ نحو اسبوع على محافظة نينوى وكذلك على مناطق في محافظة ديالى شمال شرق بغداد وعلى مدينة الفلوجة الواقعة على بعد نحو 60 كلم الى الغرب من العاصمة بغداد.