تجهيزات واعتدة عسكرية عراقية ملقية على الارض عقب فرار جنود عراقيين من الموصل

واشنطن تدعم قادة العراق لصد "العدوان" الجهادي

تعهدت الولايات المتحدة الاربعاء تقديم مساعدة عسكرية للعراق لمحاولة وقف هجوم مقاتلي "الدولة الاسلامية في العراق والشام" الذين تفوقوا على الجيش الذي دربته واشنطن وقدمت له التجهيزات وذلك بعد عامين ونصف العام على انسحابها العسكري من البلاد.

الا ان واشنطن استبعدت ارسال جنود الى العراق وذلك رغم التقدم السريع للجهاديين الذين سيطروا على مناطق واسعة من شمال العراق ووسطه وباتوا يتقدمون في اتجاه بغداد.

كما لفتت الخارجية الاميركية الى انها لم تفاجأ بالهجوم مذكرة بانها اعربت منذ اشهر عن "قلقها" ازاء "التهديد الارهابي" الذي يشكله هؤلاء المقاتلون على كل  المنطقة. كما رفضت الحديث عن اي فشل لسياسة الغرب في العراق منذ اكثر من عقد.

وعليه فان واشنطن "مستعدة" لمساعدة بغداد ازاء "عدوان" الاسلاميين، بحسب المتحدثة باسم وزارة الخارجية جنيفر بساكي التي اعلنت "زيادة في حجم المساعدة الاميركية".

وقال المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني في بيان ان واشنطن "تدين بشدة الهجمات الاخيرة التي شنتها الدولة الاسلامية في العراق والشام في العراق". واكد ان "الولايات المتحدة ستدعم القادة العراقيين من جميع الاطراف السياسية في سعيهم لتحقيق الوحدة الوطنية الضرورية للانتصار في المعركة ضد الدولة الاسلامية في العراق والشام".

واضاف انه "عملا بالاتفاق الاطار الاستراتيجي، سوف نواصل ايضا ونعزز بحسب الحاجة المساعدة للحكومة العراقية للمساعدة على بناء قدرة العراق على وقف مساعي الدولة الاسلامية في العراق والشام لنشر الفوضى في العراق والمنطقة، وذلك بشكل فاعل ومستديم".

وفي مؤتمر صحافي في واشنطن، تعهدت مستشارة الامن القومي سوزان رايس بان الولايات المتحدة "ستبذل جهودا اكبر لتعزيز قدرات شركائها في القضاء على التهديد الارهابي من خلال تامين التدريب والمعدات والدعم اللازم".

ولدى سؤال احد الدبلوماسيين الاميركيين حول ماهية المساعدة، اشار الى "المزيد من الاسلحة".

واكد مسؤول غربي الاربعاء لوكالة فرانس برس ان العراق ابلغ بشكل غير رسمي الولايات المتحدة انه منفتح امام شن ضربات جوية للقضاء على التهديد الجهادي، مؤكدا بذلك معلومات اوردتها وول ستريت جورنال.

وتدرس الادارة الاميركية خيارات عدة لمساعدة العراق ومنها امكانية شن ضربات بطائرات بدون طيار، بحسب المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته.

وحتى الان، لم تقدم بغداد طلبا رسميا في هذا الشان، وفق مسؤول اميركي في وزارة الدفاع.

وذكر البنتاغون الثلاثاء بان الجيش الاميركي يواصل تدريب القوات الاميركية على القيام بمهمات لمكافحة الارهاب وخصوصا منذ مطلع العام في الاردن.

كما باعت واشنطن معدات عسكرية الى الجيش العراقي بقيمة 14 مليار دولار. وفي كانون الثاني/يناير، باعت الولايات المتحدة 24 مروحية قتالية من طراز اباتشي بالاضافة الى مئات صواريخ هلفاير المضادة للدبابات كما يفترض ان يتسلم العراق بحلول "الخريف" اول مقاتلتين من اصل 36 مقاتلة اف-16 اشتراها.

وفي 13 ايار/مايو ابلغ البنتاغون الكونغرس بمشروع بيع 200 آلية هامفي مجهزة برشاشات لقاء 101 مليون دولار و24 طائرة قتالية للهجمات البرية من طراز آي تي تيكسان 2 لقاء 790 مليون دولار. وامام الكونغرس مهلة حتى 13 حزيران/يونيو للاعتراض والا فان الاتفاق سيتم ابرامه.

لكن بساكي اكدت ان الولايات المتحدة لا "تعتزم" باي حال من الاحوال ارسال قوات برية الى العراق. وكان اخر جندي اميركي غادر العراق في 31 كانون الاول/ديسمبر 2011 بعد انتشار دام ثماني سنوات.

وفي 2011 لم تتوصل واشنطن وبغداد الى الاتفاق حول ابقاء قوة اميركية في العراق، واعرب كثيرون انذاك عن مخاوفهم من اندلاع العنف مجددا بمجرد رحيل القوات الاميركية.

وخصصت الولايات المتحدة بعد ذلك عشرات مليارات الدولارات لتدريب وتجهيز القوات العراقية التي لم تصمد امام زحف الجهاديين.

 

×