×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
الاعدام لاثنين من المتهمين في احداث القطيف

السعودية/ الاعدام لاثنين من المتهمين في احداث القطيف

اصدرت محكمة سعودية تنظر في قضايا الارهاب وامن الدولة اليوم الاثنين حكمين بالاعدام وثالث بالسجن 25 عاما على ثلاثة متهمين ادينوا ب"زعزعة الامن" وتشكيل مجموعة "ارهابية" في بلدة العوامية بمحافظة القطيف الشيعية، شرق المملكة.

وذكرت وكالة الانباء الرسمية ان المحكمة الجزائية المتخصصة اصدرت خلال جلستها في مقرها الصيفي في جدة احكاما ابتدائية على اثنين من ثلاثة متهمين بالقتل تعزيرا، والسجن 25 عاما للثالث والمنع من السفر مدة مماثلة.

ومن التهم ايضا "الافساد والاخلال بالامن" و"إطلاق النار على مركز شرطة العوامية" و"رمي قنابل المولوتوف على عدد من السيارات الأمنية" و"المشاركة بالمظاهرات في العوامية وترديد الهتافات المناوئة للدولة".

وكذلك "التستر على الاجتماعات التي كانت تتم بين المطلوبين أمنياً وعلى مكان اختبائهم".

وقرر المدعي العام الاعتراض على الحكم بالسجن 25 عاما.

يشار الى ان هذه الاحكام قابلة للاستئناف خلال مهلة ثلاثين يوما.

والحكم بالاعدام في احداث القطيف هو الثالث من نوعه بعد احكام صدرت اواخر الشهر الماضي تقضي باعدام متهمين اثنين ادينا بتهم مماثلة في احداث العوامية ايضا.

يشار الى ان التشدد يطغى على الناشطين الشيعة في العوامية مقارنة مع المناطق الاخرى في القطيف.

بدأت هذه المحاكمات في ربيع 2013 بتهم المشاركة في اعمال عنف وشغب في منطقة القطيف.

وحكم على عشرات المتهمين بالسجن مددا متفاوتة بلغ اقصاها ثلاثين عاما.

وكانت منطقة القطيف شهدت تظاهرات تزامنا مع احتجاجات البحرين سرعان ما اتخذت منحى تصاعديا العام 2012 ما ادى الى سقوط حوالى عشرين قتيلا.

وتعد المنطقة الشرقية الغنية بالنفط المركز الرئيسي للشيعة الذين يشكلون نحو 10 بالمئة من السعوديين البالغ عددهم نحو عشرين مليون نسمة.

ويتهم الشيعة السلطات السعودية بتهميش حقوقهم في الوظائف الادارية والعسكرية وخصوصا في المراتب العليا للدولة.

وتقول منظمات حقوقية ان قوات الامن اعتقلت اكثر من 950 شخصا في القطيف والاحساء منذ ربيع العام 2011 لكنها اطلقت سراح غالبيتهم فيما لا يزال اكثر من مئتين قيد التوقيف.

 

×