النيران تلتهم صهريجا للمحروقات اثر تعرضه لتفجير في الرمادي في 2005

مسلحون يضرمون النار بخزانات النفط في الرمادي غرب العراق

اضرم مسلحون ينتمون الى تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" الاثنين النار بخزانات النفط في مدينة الرمادي كبرى مدن محافظة الانبار العراقية، حسبما افادت مصادر امنية.

واوضح المقدم حسين الدليمي من الجيش العراقي في تصريح لوكالة فرانس برس ان "مجموعة مسلحة تابعة لتنظيم +داعش+ احرقت مستودع النفط الواقع غرب مدينة الرمادي بعدما سيطروا عليه فجر اليوم".

وقال ان "المجموعة قتلت اثنين من حراس الموقع  الذي يضم خزانا من الكاز والبنزين فيما انسحب الاخرون بعد مواجهات معهم".

وتمكنت قوة من الجيش من استعادة السيطرة علي الموقع بعد مواجهات اسفرت عن مقتل خمسة من عناصر "داعش"، فيما لا يزال رجال الاطفاء يحاولون اخماد الحرائق التي اندلعت عند الساعة الرابعة فجرا، بحسب المصادر الامنية.

وافاد مسؤول محلي ان "وزارة النفط سلمت هذا المخزون لتجهيز اصحاب المولدات الاهلية مجانا لتوفير الطاقة الكهربائية لاهالي المدينة خلال شهر رمضان الذي يتزامن حلوله مع اشد الاشهر حرارة في العراق هذا العام" نهاية شهر حزيران/يونيو الحالي.

وتاتي الحادثة بعد يومين من حادثة احتجاز الرهائن في جامعة الانبار والتي انتهت بتحرير جميع الطلاب بعد عملية عسكرية.

ويذكر ان مدينة الفلوجة (60 كلم غرب بغداد) وهي اكبر اقضية المحافظة تخضع بصورة كاملة الى سيطرة عناصر "داعش" منذ بداية العام الحالي فيما تحاصر القوات الامنية المدينة من الخارج.