مسعفان امام قسم الطوارئ بمستشفى في الرياض

حصيلة وفيات فيروس كورونا في السعودية ترتفع الى 287 شخصا

ارتفعت حصيلة الوفيات جراء فيروس كورونا المتسبب لمتلازمة الشرق الاوسط التنفسية الى 287 شخصا من اصل 698 مصابا في السعودية، اول بؤرة لكورونا في العالم.

وافاد الموقع الالكتروني لوزارة الصحة الاثنين، ان اجمالي عدد المصابين بالفيروس منذ ظهوره العام 2012 ارتفع الى 698 شخصا توفي منهم 287 كما تماثل للشفاء 359 منهم في حين ما يزال 52 يخضعون للعلاج.

والوفيات الثلاث كانت في المدبنة المنورة. 

وقد اعلن وزير الصحة بالتكليف عادل فقيه امام مجلس الشورى الاربعاء الماضي ان 64 في المئة من المصابين سعوديون، مقابل 36 في المئة من المقيمين.

كما كشف ان 28 في المئة من الحالات اصابت العاملين في القطاع الصحي، كما ان غالبية الوفيات كانت فوق سن العشرين.

يذكر ان منظمة الصحة العالمية اشارت بعد اجتماع طارئ حول كورونا في جنيف الشهر الماضي الى ان الارتفاع الكبير لعدد الحالات ناجم عن "ضعف التدابير للوقاية والسيطرة على انتقال العدوى".

لكنها اكدت ان لا ضرورة لاعلان حالة "طوارئ صحية عامة شاملة"، في غياب ادلة حول انتقال الفيروس بين البشر.

والسعودية هي البلد الذي يسجل اكبر عدد من الاصابات في حين تم احصاء اصابات اخرى في بلدان عدة بينها الاردن ومصر ولبنان وايضا الولايات المتحدة، وغالبية المصابين سافروا او عملوا في السعودية مؤخرا.

 

×