×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
صورة ارشيفية

مصر/ تظاهرات هزيلة للإخوان في "جمعة اليأس"

في مشهد يعكس حالة اليأس التي تعيش جماعة الإخوان المسلمين في ظل الاستعدادات التي تجري على قدم وساق لتنصيب الرئيس المنتخب عبد الفتّاح السيسي غداً وبدء وصول الوفود المشاركة، خرج أنصارها في تظاهرات هزيلة في مناطق متفرّقة بالقاهرة، فيما كثّفت قوى الأمن وجودها في الشارع، لاسيّما في الميادين الرئيسية وعلى رأسها ميدان التحرير الذي تمّ تمشيطه بالكامل، بينما شهدت مصر أيضًا وقفات لداعمي السيسي.

ووقعت اشتباكات عقب صلاة الجمعة أمام مقر المدينة الجامعية بجامعة الأزهر بمدينة نصر بين العشرات من طلاب جماعة الإخوان وقوات الأمن المصرية. وقال مصدر أمني إنّ "طلاب الإخوان حاولوا قطع طريق مصطفى النحاس وإلقاء الزجاجات الحارقة والطوب على سيارات المارة وأجهزة الأمن، ما دفعهم للرد بقنابل الغاز المسيل للدموع".

وفشل عناصر الإخوان في الحشد ومباغتة قوات الأمن من خلال تنظيم مسيرة في منطقة "عزبة النخل" بالقاهرة، ونظموا مسيرات أخرى بمناطق المطرية وحدائق المعادي وحلوان وعين شمس ومدينة نصر وبولاق الدكرور، قاموا خلالها بالاشتباك مع الأهالي وإلقاء زجاجات المولوتوف، فضلًا عن الاعتداء على بعض المحال التجارية وتهشيم واجهاتها. وواجه الأهالي وعناصر الأمن تلك المسيرات الإخوانية، ونجحوا في تفريقها والسيطرة عليها.

وفي المحافظات شهدت محافظة بورسعيد قيام عناصر إخوانية بإطلاق النيران على المواطنين بمحيط أحد المساجد.

في المقابل، نظّم عدد من المصريين المؤيدين للرئيس المنتخب المشير السيسي وقفات لإعلان دعمهم الكامل له، أبرزها مسيرة جابت ميدان التحرير، حمل خلالها المشاركون أعلام مصر وصور السيسي.

وفي غضون ذلك، قلّل مراقبون من إمكانية استمرار التظاهرات الإخوانية والمسيرات التي يقومون بها في أيام الجمعة خاصة، وذلك عقب تولي الرئيس السيسي عمليًا زمام الأمور عقب أدائه اليمين الدستورية، مشيرين إلى أنّ "السيسي يُدرك معنى دولة القانون، وسيطبّقه على الجميع، وبما أن هناك قانونًا منظمًا للتظاهرات، فإن أي من سيخالف ذلك القانون سيتم تطبيق عقوباته عليه بلا استثناء".

من جهته، أكّد الخبير الأمني البارز مساعد وزير الداخلية الأسبق اللواء مجدي البسيوني، أنّ "الإخوان فشلوا تمامًا في الحشد ولم يعد أمامهم سوى محاولة إطلاق التهديدات، والوعيد، دون أن يملكوا أدنى جرأة لتنفيذ مخططاتهم"، موضحًا أنّه "بانتخاب السيسي رئيسًا فإن ذلك شكّل نهاية للإخوان، ولم يعد يُسمح بوجودهم بالشارع المصري مرة أخرى".

 

×