مسعفان امام قسم الطوارئ بمستشفى في الرياض

اقالة وكيل وزارة الصحة في السعودية وحصيلة كورونا 190 وفاة

قرر وزير الصحة السعودي عادل فقيه اعفاء وكيل الوزارة زياد ميمش من منصبه في خطوة هي الرابعة من نوعها منذ تسلمه الوزارة بالتكليف في اعقاب الانتشار المميت لفيروس كورونا بحيث بلغ عدد الوفيات 190.

وافاد الموقع الالكتروني للوزارة ان فقيه اعفى ميمش دون توضيح الاسباب.

وقد شملت مسؤولية ميمش منع ومكافحة الامراض المعدية والاستعداد لحالات الطوارئ في المملكة.

وسبق لفقيه ان اجرى تغييرات في مناصب مهمة تابعة للقطاع الصحي.

يذكر ان منظمة الصحة العالمية اشارت بعد اجتماع طارئ حول كورونا في جنيف الشهر الماضي الى ان الارتفاع الكبير لعدد الحالات ناجم عن "ضعف التدابير للوقاية والسيطرة على انتقال العدوى".

لكنها اكدت ان لا ضرورة لاعلان حالة "طوارئ صحية عامة شاملة"، في غياب ادلة حول انتقال الفيروس بين البشر.

واكدت المنظمة ان لجنة الطوارئ التي عقدت اجتماعها الرابع حول هذا المرض، اعتبرت "ان خطورة الوضع ارتفعت قياسا على تاثيرها على الصحة العامة".

وقد ارتفع عدد الوفيات بفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الاوسط التنفسية، الى 190 في المملكة اول بؤرة للفيروس الذي ظهر العام 2012.

كما بلغ عدد الاصابات بالفيروس 575 حالة. 

والسعودية هي البلد الذي يسجل اكبر عدد من الاصابات في حين تم احصاء اصابات اخرى في بلدان عدة بينها الاردن ومصر ولبنان وايضا الولايات المتحدة، وغالبية المصابين سافروا او عملوا في السعودية مؤخرا.

ويسبب فيروس كورونا التهابات في الرئتين مصحوبة بحمى وسعال وصعوبات في التنفس ويؤدي ايضا الى فشل في الكلى. وليس هناك حاليا اي لقاح ضد هذا الفيروس.