رئيس الحكومة الفلسطينية رام الحمد الله خلال مؤتمر صحافي في رام الله

الحكومة الفلسطينية تطلب من موظفي مؤسسات السلطة في غزة العودة الى عملهم

طلبت حكومة التوافق الوطني الفلسطينية الجديدة في اجتماعها الاول الثلاثاء من موظفي مؤسسات السلطة في غزة العودة الى العمل في مؤسساتهم.

وقال رئيس الوزراء رامي الحمد الله للصحافيين عقب الاجتماع ان الموضوع الرئيسي الذي بحثته الحكومة كان "كيف نعيد وحدة المؤسسات بين الضفة وغزة لذلك تم دعوة الموظفين للعمل في مؤسساتهم".

وكان مئات الموظفين الفلسطينيين غادروا عملهم في مؤسسات السلطة في غزة عقب سيطرة  حماس على القطاع اواسط العام 2007.

واكد الحمد انه سيتوجه الى قطاع غزة هو وعدد من الوزراء غير انه لم يحدد موعدا لذلك.

وعقدت الحكومة الفلسطينية اجتماعها بتغيب ثلاثة وزراء يحملون اربعة حقائق وزارية، لم تسمح لهم اسرائيل بالمرور من قطاع غزة الى الضفة الغربية.

واعلنت اسرائيل بانها ستنفذ عقوبات بحق الحكومة الفلسطينية الجديدة.

وقال الحمد الله ان "التهديدات الاسرائيلية ليس جديدة، وعلى المجتمع الدولي ان يتدخل للضغط على اسرائيل".

وجدد الحمد الله التزام حكومته بسياسة الرئيس الفلسطيني محمود عباس ومنظمة التحرير الفلسطينية. كما اعلن التزام حكومته "بالسياسات والاتفاقيات والمعاهدات التي وقعتها منظمة التحرير الفلسطينية".

وادت الحكومة الفلسطينية الجديدة اليمين الدستوري الاثنين، واعلن الرئيس عباس عقب ذلك بانه مع تشكيل حكومة التوافق الوطني الفلسطيني هذه "نكون قد طوينا صفحة الانقسام الفلسطيني الى الابد ولن يتكرر".

 

×